الطيرة: جماهير غفيرة تشارك في مظاهرة التجمع الوطني الديمقراطي ضد العدوان على الشعبين الفلسطيني واللبناني

الطيرة: جماهير غفيرة تشارك في مظاهرة التجمع الوطني الديمقراطي ضد العدوان على الشعبين الفلسطيني واللبناني

شاركت جماهير غفيرة في المظاهرة التي نظمها التجمع الوطني الديمقراطي ضد العدوان على لبنان وغزة، مساء أمس، الجمعة، في مدينة الطيرة.

وانطلقت المظاهرة من ساحة المدرسة الثانوية في المدينة وجابت شوارع المدينة لتنتهي عند ساحة البلدية، وسط هتافات اطلقها المظاهرون تندد بالعدوان على الشعبين اللبناني والفلسطيني، وتؤكد على التضامن معهما في مواجهة العدوان. ومن بينها: "من الطيرة نبعث بيان - صامد صامد يا لبنان"، " من غزة لبيروت – شعب واحد ما بيموت"، "أمريكا راس الحية- هزيمتها حتمية"، "بالروح بالدم نفديك يا لبنان".

وتجمهرت حشود المتظاهرين في ساحة البلدية التي شهدت كلمتين للنائبين د. عزمي بشارة ود. جمال زحالقة.

وقال النائب بشارة: نؤكد على اننا دعاة سلام ولسنا دعاة حرب ونطالب بوقف سفك الدماء. فهذه الحرب هي حرب أميركية والضحايا في الطرفين، اللبناني والاسرائيلي، هم ضحايا السياسة ذاتها، التي وصفها بانها غبية وستودي بإسرائيل الى المزيد من التورط، لأن وجودها في لبنان ولو لفترة محدودة كما يدعون، سيصبح احتلالاً، وهذا ما جرى في العام 1982 عندما ارادت اسرائيل إقامة ما اسمته حزاما امنيا في جنوب لبنان.

وأكد النائب بشارة على ان الحرب أميركية لأن الولايات المتحدة متورطة في العراق ولبنان، بعد ان فشلت في حسم الحوار اللبناني الداخلي لصالحها، اضافة إلى ان الانتخابات الديمقراطية التي دعت اليها الولايات المتحدة في فلسطين والعراق اتت بنتائج مخالفة لرغبتها.

إلى ذلك دعا النائب د.جمال زحالقة إلى وقف الحرب والعدوان الهمجي على الشعب اللبناني، ووصف أعضاء الحكومة الاسرائيلية بأنهم أقزام يأخذون الأوامر من الجيش ومن واشنطن.

وخص النائب زحالقة وزير الحرب عمير بيرتس قائلاً: "هذا الذي يدعي بأنه الاشتراكي – الديمقراطي يدعو إلى توسيع الحرب وهو المسؤول عن قتل مئات الابرياء من لبنانيين وفلسطينيين واسرائيليين".

وأضاف النائب زحالقة: "من لديه بقايا ضمير ودم من اؤلئك الذين دعموا بيرتس من العرب عليهم أن بستقيلوا حالأً وأن يرموا بطاقات حزب العمل في وجهه".

في الختام حيا النائب زحالقة صمود الشعبين اللبناني والفلسطيني، مؤكداً أن إسرائيل ربما تستطيع ان تهزم جيوشاً، لكنها ستبقى عاجزة عن هزم الشعوب.

....

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018