حملة نصب واحتيال ضد المؤسسات الأهلية العربية في البلاد!

حملة نصب واحتيال ضد المؤسسات الأهلية العربية في البلاد!

أسلوب جديد في النصب والاحتيال، تبتكره أدمغة غريبة بدأت تمتهن النصب على الجمعيات الأهلية العربية في البلاد.

وعلم، هذا الأسبوع، أنّ هناك ثلة من المتنكرين يتصلون بمديري ومسؤولي جمعيات ومؤسسات عربية، بهدف الاحتيال عليهم وترغيبهم في تحويل نقود لخارج البلاد عن طريق شركة «ويسترن يونيون»، تحت غطاء الاضطرار والحاجة.

وصُلب الموضوع أنّ شخصًا، يدّعي أنه من السعودية، يتصل بمديري ومسؤولي جمعيات ومؤسسات عربية من البلاد، ويُعرّف نفسه على أنه من جمعية «الحرمين» الطبية الخيرية، وأنهم معجبون بعمل الجمعية ويودّون زيارتها للاطلاع عن كثب على أعمالها ودعمها.

ولحبك الموضوع فإنّ هذا الشخص يقول إنّ فلانا هو دكتور فلسطيني من كندا أو من أمريكا، وهو ينوي زيارة البلاد في اليوم التالي أو الذي بعده، والقدوم إلى مكاتب المؤسسة.

وفي اليوم التالي يتصل الدكتور المزعوم من خارج البلاد ويقول إنه يواجه مشاكل في المطار في بلاده، وأنّ الشركة لا تعترف بتذكرته، ولذلك فإنه يطلب من المدير أو المسؤول هنا أن يُحوّل له من 1500 دولار حتى 1800 دولار، نقدًا، كي يتسنى له شراء تذكرة بديلة، مقابل ترجيع المبلغ عند وصوله!

وقد علمت «فصل المقال» أنّ مسؤولاً واحدًا على الأقل من هنا وقع في هذا الشرك وحوّل مبلغ 1800 دولار للدكتور المزعوم، وطبعًا من غير رجعة... مما اقتضى التنويه!


"فصل المقال"