حرس الحدود يعتدون بالضرب على أحد شباب التجمع ويحاولون منعه من أداء الصلاة في المسجد الأقصى

حرس الحدود يعتدون بالضرب على أحد شباب التجمع ويحاولون منعه من أداء الصلاة في المسجد الأقصى

أكدت ممارسات أوباش حرس الحدود في القدس المحتلة أن الحملة السلطوية على د.عزمي بشارة لم تتوقف عنده، بل تمتد لتطال التجمع الوطني الديمقراطي، وشباب التجمع. وعلم موقع عــ48ـرب أن أوباش حرس الحدود قاموا بالاعتداء بالضرب على أحد شباب التجمع من قرية أبو غوش قرب القدس، كما حاولوا منعه من أداء الصلاة في المسجد الأقصى بذريعة أنه يرتدي سترة تحمل اسم التجمع.

وجاء أن الشاب يوسف خالد أبو غوش (18 عاماً) حاول دخول المسجد الأقصى لأداء الصلاة، إلا أن حرس الحدود منعوه من الدخول لكونه يرتدي سترة تحمل اسم التجمع، وطلبوا منه خلعها ليتمكن من الدخول، إلا أنه رفض.

وحاول أبو غوش الدخول مرة أخرى من باب آخر، باب الأسباط، إلا أن حرس الحدود في المكان اعترضوا طريقه وطلبوا منه ارتداء سترته بطريقة مقلوبة لإخفاء اسم التجمع.

ولدى خروج الشاب من المسجد اعترضه حرس الحدود مرة أخرى بعد أن اكتشفوا أنه لم يقم بإخفاء اسم التجمع، ووجهوا الإهانات العنصرية التي تدل على مدى حقدهم على العرب، ثم أدخلوه إلى غرفة حيث اعتدوا عليه بالضرب المبرح. ولم يتم إخلاء سبيله إلا بعد تجمهر المصلين في المكان.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018