المئات يشاركون في المظاهرة الاحتجاجية على خلفية شطب إسم المدينة من محطة القطارات

المئات يشاركون في المظاهرة الاحتجاجية على خلفية شطب إسم المدينة من محطة القطارات

شارك المئات من أهالي رهط والبلدات الأخرى في النقب في المظاهرة الاحتجاجية التي كانت دعت إليها بلدية رهط، احتجاجًا على شطب اسم مدينة رهط من محطة القطارات الجديدة التي اقيمت في مفرق لهافيم-رهط.

وكانت المسيرة قد انطلقت من الخيمة التي أعدت خصيصًا على مفرق لهافيم-رهط وسط هتافات نددت بتنامي مظاهر العنصرية ضد كل ما هو عربي في البلاد. وقام المتظاهرون باغلاق مفرق لهافيم رهط لعدة دقائق وسط تواجد شرطي كبير.
ووصل المتظاهرون قبالة محطة القطارات الجديدة والتي تم شطب اسم مدينة رهط منها، حيث ألقى عدد من المتواجدين كلمات نددت جميعها بقرار رئيس مجلس لهافيم ايلي ليفي، وشركة القطارات ووزارة المواصلات بشطب اسم مدينة رهط التي يصل عدد سكانها إلى حوالي 50 ألف نسمة، وإبقاء اسم بلدة لهافيم – التي يصل عدد سكانها إلى 4000 نسمة فقط، على المحطة الجديدة.

وعلى صعيد متصل، شارك المئات من أهالي لهافيم في حفل افتتاح محطة القطارات الجديدة والتي ما عادت تحمل اسم مدينة رهط، حيث كتب على مقر المحطة "محطة لهافيم". وفي الوقت الذي كان المتظاهرون العرب ينددون بسياسة التمييز ضدهم، كان أهل لهافيم ينعمون بإفتتاح المحطة الجديدة في أجواء احتفالية غمرها السرور والبهجة.
وخلال حفل افتتاح المحطة، دعا رئيس مجلس لهافيم، ايلي ليفي، رئيس بلدية رهط والمتظاهرين فك ما أسماه بالحواجز والمظاهرات والانضمام للمحتفلين، حيث قال: "أنا ادعوكم للأحتفال معنا في محطتنا لهافيم".
ومن الجدير ذكره أنّ ممثلين من شركة "قطارات إسرائيل" ووزير المواصلات كانوا قد ألغوا مشاركتهم في الاحتفال في أعقاب موجة الاحتجاج العارمة التي رافقت القضية، وكذلك بعد توجه بلدية رهط للمحكمة العليا بإعادة اسم رهط إلى المحطة.


..... تصوير: فؤاد علان وعلي القريناوي

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018