اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية تطلق خطة وحملة واسعة للحد من حوادث الطرق..

اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية تطلق خطة وحملة واسعة للحد من حوادث الطرق..

عُقد، نهاية الأسبوع الماضي، اجتماع عمل وتنسيق بين رئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية المهندس شوقي خطيب، وبين مدير سلطة الأمان على الطرق ليئوور كرمل، في مكاتب اللجنة القطرية في الناصرة، بمشاركة مرافقين ومختصين من الطرفيين.

وقد عقد هذا الاجتماع التشاوري والتنسيقي في ضوء نتائج الإحصائيات الأخيرة، والتي تُشير إلى ارتفاع حاد في نسبة حوادث الطرق خصوصاً القاتلة منها، لا سيما في الوسط العربي.

حيث تُبيِّن هذه الإحصائيات في السنة الأخيرة، على سبيل المثال وليس الحصر، ارتفاع بنسبة 36% في حوادث الطرق في الوسط العربي، مقابل انخفاض بنسبة 20% في الوسط اليهودي.

وقد عرض كرمل بعض هذه الإحصائيات وبعض نماذج حوادث الطرق القاتلة، خصوصاً في الوسط العربي، واستعرض ما تقوم به سلطة الأمان على الطرق في مواجهة هذه الظاهرة، داعياً إلى تدخل القيادات العربية ورجال التربية وغيرهم للمساهمة الفاعلة في هذا الاتجاه.

وبعدما عَبَّر خطيب عن قلقه من تفاقم هذه الظاهرة وانتشارها الواسع ومدى خطورتها، استعرض عدداً من الأسباب والخلفيات التي ساهمت وتساهم في انتشار الموت على الطرقات، خصوصاً في الوسط العربي، من أبرزها ابتعاد أماكن عمل معظم المواطنين العرب عن أماكن سكناهم مما يضطرهم إلى السفر الطويل، لعدم وجود مناطق صناعية ومؤسسات وأماكن عمل في المدن والقرى العربية، إضافة إلى سوء البنى التحتية من شوارع وطرقات وملاعب، وضعف الجانب التثقيفي والتربوي في هذا الصدد.

وأشار خطيب إلى ضعف قوة الردع لدى الشرطة وعدم قيامها بما يكفي بتنفيذ القوانين الخاصة بالسير، وطالب الشرطة بالقيام بدورها المدني كما يجب في هذا الشأن، بدلاً من انشغالها في أُمور أُخرى في الوسط العربي..!!؟؟؟

وأعلن خطيب عن استعداده، واستعداد رؤساء السلطات المحلية وقيادة الجماهير العربية، للتعاون والمساهمة الفاعلة والجادة نحو لَجْم ظواهر حوادث الطرق، في إطار خطة عمل واضحة المعالم وعلى عِدة مسارات متوازية، مطالباً الهيئات الرسمية المسؤولة القيام بدورها وواجباتها.

وفي نهاية الاجتماع اتفق الطرفان على ضرورة إعداد برنامج عمل شامل وتدريجيّ في مواجهة هذه الظاهرة الخطيرة والمقلقة، على مختلف المستويات والأبعاد، القريبة منها والبعيدة، في إطار حملة وخطة عمل لعدة سنوات، كما أُتفق على الاجتماع بشكل دوري لمتابعة هذا الأمر.