إنطلاق عمل لجنة مناهضة ما يُسمى " الخدمة المدنية "

إنطلاق عمل لجنة مناهضة ما يُسمى " الخدمة المدنية "

استكملت لجنة مواجهة مشروع ما يُسمى " الخدمة المدنية"، كلجنة مُنبثقة عن لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في اسرائيل، بحث وإقرار بُنيتها التنظيمية، من حيث التعريف والاسم والاهداف والمركبات وبرنامج وآليات العمل وتوزيع المهام والمسؤوليات، في إجتماع عقدته يوم الثلاثاء بتاريخ 07/9/4 في مكاتب لجنة المتابعة العليا في الناصرة .

وقد أُتفق ان تعمل هذه اللجنة باسم : لجنة مُناهضة " الخدمة المدنية " وكافة أشكال التجنّّد ، وتضم سكرتيري وممثلي الاحزاب والحركات السياسية وبعض الهيئات الفاعلة ضد "الخدمة المدنية " ، بحيث تعمل إنطلاقاً من الموقف الجماعي والموحد لقيادة الجماهير العربية، كما جاء في قرارات سكرتارية لجنة المتابعة العليا في هذا الصدد، والقاضي بالتأكيد على الرفض المبدئي والقاطع لكل أشكال ومُسميات الخدمة " المدنية " و" الوطنية " الاسرائيلية، والتي تدور في فلك الخدمة العسكرية، ورفض ربط هذه " الخدمة " واشتراطها بالحقوق والمساواة ، واعتبار هذا المشروع الاخطبوطي مخطط رسمي يستهدف المساس بالهوية الوطنية للجماهير العربية الفلسطينية في البلاد، ومصادرة مُستقبل الاجيال الشابة، من خلال شتى أشكال والوان الإغراءات التضليلية والوهمية .

وبلورت اللجنة برنامج وآليات عملها، في إطار الرؤية المذكورة، كتنظيم سلسلة من النشاطات التثقيفية والاعلامية والشعبية والتعبوية ، من إصدار بيانات وملصقات وإصدار كُتيِّب تثقيفي خاص، وتنظيم ندوات ومحاضرات وحملات تواقيع على عرائض، لا سيما في المدارس الثانوية العربية، وتنظيم أيام دراسية ومؤتمر عام.

وتنطلق لجنة مناهضة " الخدمة المدنية " وكافة أشكال التجنّد ، بخطواتها العملية الجماعية الاولى، يوم السبت القادم بتاريخ 07/9/8 ، بتوزيع بيان ومنشور عام، بعشرات آلاف النسخ، في مختلف المدن والقرى العربية والساحلية- المختلطة ، بشكل موحد ومُنظَّم ومُتوازٍ، يتضمن تنبيهاً وتحذيراً من خطورة مشروع ما يُسمى " الخدمة المدنية" وأبعاده الحقيقية.
ويتوجه البيان بنداء خاص الى جمهور الشباب والشابات تحت عنوان: لا تسمحو لهم بتضليلكم ومصادرة هويتكم الوطنية ومستقبلكم ...!!؟؟

هذا وكان سكرتيرو الاحزاب والحركات السياسية، وعدد من ممثلي الهيئات والمؤسسات الناشطة في هذا الاتجاه، وفي إطار قرارات لجنة المتابعة العليا، عقدوا اجتماعاً لهم الاسبوع الماضي، بعدما أقرت الحكومة تنفيذ هذا " المشروع" وفرضه على الجماهير العربية بالرغم من موقفها وموقف قياداتها، للتداول في هذا الشأن وبلورة سبل مواجهته، حيث أٌُتفق على إقامة اللجنة الفرعية المذكورة، وأُتفق ايضاً على مبدأ التناوب في رئاسة هذه اللجنة دورياً، وأُنتخب المحامي أيمن عودة، سكرتير الجبهة، رئيساً لهذه الهيئة .

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018