وحدة التحقيق في الجرائم الدولية تحقق مع كبار رجال الدين المعتصمين خارج مبنى وحدة التحقيق..

وحدة التحقيق في الجرائم الدولية تحقق مع كبار رجال الدين المعتصمين خارج مبنى وحدة التحقيق..

حققت وحدة التحقيق في الجرائم الدولية، في بيتاح تكفا "اليحبال" اليوم مع الشيخ عوني خنيفس والشيخ هايل عامر من لجنة التواصل. كما حققت مع رئيس اللجنة الشيخ علي معدي ومع السيد حمد صلالحة على خلفية زيارة وفد رجال الدين العرب الدروز إلى سوريا أوائل أيلول/ سبتمبر.

وفي خطوة مستهجنة استدعى أفراد وحدة التحقيق المشايخ الأئمة: وهاب حرب من بيت جن ومحمود سيف من يانوح، من بين المعتصمن خارج مبنى الوحدة، للتحقيق معهما.

وقد اعتصم العشرات من المشايخ، يرافقهم النائب سعيد نفاع خارج مبنى الوحدة تعبيرا عن تضامنهم مع الشيخ على معدي، وعن رفضهم للملاحقة البوليسية للمشايخ والناشطين في ميثاق المعروفيين الأحرار بعد الزيارة إلى سوريا.

يذكر أن ذات الوحدة كانت قد حققت مرتين مع النائب سعيد نفاع في الأسابيع الأخيرة.

وقد استدعت الوحدة العديد من المشايخ العرب الدروز أعضاء لجنة التواصل للتحقيق معهم، على خلفية زيارة الوفد المذهبي العربي الدرزي إلى الأهل والأماكن المقدسة في سوريا أوائل أيلول من هذه السنة، ويشمل الاستدعاء مشايخ لم يكونوا ضمن الوفد.

فقد استدعت كلا من المشايخ علي معدي رئيس لجنة التواصل وعوني خنيفس وصلاح حلبي أعضاء رئاسة الوفد والمشايخ سلمان العنتير وهايل عامر رغم أنهما لم يكونا من أعضاء الوفد، والمشايخ حاتم نور الدين حلبي ومهنا حلبي وكمال زيدان ومنير نصر الدين، وذلك على مدار هذا الاسبوع ابتداء من الأحد 07\12\30 وحتى الخميس 08\1\3.

كذلك شمل الاستدعاء بعض الأخوة الناشطين في ميثاق المعروفيين الأحرار، السيد حمد صلالحة من بيت جن والسيد كمال أبو حمود من الدالية، رغم أنهما لم يرافقا الوفد ولم تكن لهما أية علاقة به.

وعلم أن العشرات من المشايخ والشخصيات الاجتماعية قد قرروا مرافقة المحقق معهم للاعتصام أمام مركز الشرطة خلال ساعات التحقيق، وتعبيرا عن دعمهم للمحقق معهم، وإصرارا على إحقاق حقهم في التواصل رغم كل محاولات الضغط والترهيب والتخويف

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018