في باقة الغربية: المهرجان الرابع لاتحاد الشباب الوطني يتحول لعرس وطني

في باقة الغربية: المهرجان الرابع لاتحاد الشباب الوطني يتحول لعرس وطني


رغم البرد القارس والظروف الصعبة التي حلّت ليلتها، فقد غصت قاعة ليالينا للأفراح مساء الجمعة الفائت بحشد كبير تعدى الخمسمائة شاب وصبية الذين حضروا من باقة وجت والمنطقة، لحضور "ليلة شتاء برتقالية" والتي كان قد دعا لها اتحاد الشباب الوطني الديموقراطي في باقة الغربية.تولى عرافة المهرجان، الفنان القدير عامر حليحل الذي ألهب وجدان الحضور واستحوذ على انتباههم بأسلوبه الشبابي المميز، اذ بلغ ذروته في الابداع عند القائه لقصيدة "حمدة" ، ثم تلته الفتاة التجمعية أنغام غنايم التي ألقت كلمة مؤثّرة باسم اتحاد الشباب الوطني الديموقراطي.

لقد كانت "الليلة البرتقالية التجمعية" المذكورة، غنية بالبرامج التربوية الثقافية والفنية المشوقة، اذ قدّم الثنائي نضال بدارنة ووسيم خير،عرضا مسرحيا ناقدا للواقع السياسي الاجتماعي الذي نعيش، هذا بالاضافة الى العرض الغنائي الساخر لفرقة علاء عزام الموسيقية، الذي حاز على اعجاب الجمهور ومشاركته الفعالة للأناشيد التي تعلّمها بسرعة وخصوصا أغنية "دولة نصاّبين". لم تخل الليلة البرتقالية من المفاجآت السارة، عندما صعد ولأول مرة، الشاب التجمعي شريف غنايم الى المنصة، ونطقت أوتار عوده بألحان الوطن والموطن، وأنشد معه كل الحضور نشيد "موطني".


عضو المكتب السياسي ومسئول اتحاد الشباب الوطني، وليد خميس، لخص المغزى بكلمة سياسية هادفة، بيّن من خلالها أهمية الشباب ودورهم الريادي في الحفاظ على وجود ومستقبل الحركة الوطنية في البلاد. وعن الخدمة الوطنية الاسرائيلية، أضاف قائلا "انها أسلوبهم الحديث في استعمار عقولكم وتغريبكم عن هموم شعبكم، فاحذروه" . لعل أبرز ما كان في المهرجان، هو رد فعل الجمهور عند ورود اسم الدكتورعزمي بشارة، اذ أنطلقت حناجرهم بصوت واحد مدو "تحيتنا بحرارة للقائد عزمي بشارة"، فوصلت التحية ومعها أشواق الحاضرين الى القائد الأول.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018