الفتاة من أم الفحم لقيت مصرعها برصاصة عن طريق الخطأ من مسدس شقيقها..

الفتاة من أم الفحم لقيت مصرعها برصاصة عن طريق الخطأ من مسدس شقيقها..

لقيت فتاة من أم الفحم تبلغ ( 22 عاما) مصرعها بعد منتصف الليلة الماضية، جراء تعرضها لإطلاق نار من قبل مجهولين، في باحة منزلها في المدينة.

وأفادت مصادر الشرطة أن التحقيقات بينت أن شقيق الفتاة وعمره 24 عاما كان يعبث بمسدس غير مرخص فانطلقت رصاصة عن طريق الخطأ فأصابت شقيقته بجراح خطيرة توفيت متأثرة بها في وقت لاحق. وأوضحت الشرطة أن الشقيق والزوج اعتقلا وسيتم مساء اليوم تمديد اعتقالهما.

وكان زوج الفتاة قد ادعى أنه سمع صوت إطلاق النار خارج المنزل فهرع ليستطلع الأمر، وفوجئ بزوجته ملقاة على الأرض، وقد أصيبت بعيار ناري، فنقلها على وجه السرعة الى أحد المراكز الطبية في المدينة، حيث حاول الطاقم الطبي إنقاذ حياتها، لكن إصابتها القاتلة حالت دون ذلك.

يذكر ان مدينة ام الفحم تعيش منذ أشهر عديدة حالة قلق وتوتر جراء عمليات إطلاق النار المتكررة والتي راح ضحيتها عدد من الشبان والشابات، وتعتبر جريمة القتل التي وقعت فجر اليوم، الجريمة الثالثة خلال شهر، حيث سبق ان شيعت ام الفحم المرحوم فادي إغبارية الذي تعرض لإطلاق نار داخل المدينة من سيارة مسافرة، وقبل أقل من شهر شيع جثمان الفقيد حسام إغبارية.

ويشهد المجتمع العربي بمجمله حالة من القلق بسب الإرتفاع الحاد في نسبة الجريمة وعمليات القتل التي شهدتها كافة المناطق، ووُجهت إنتقادات كبيرة الى الشرطة من قبل القيادات والرؤساء العرب، بسبب تقاعسها كما قالوا في فك رموز جرائم القتل، وعدم العمل بجدية لمكافحة الجريمة في ام الفحم على وجه التحقيق، بل واتهم القائم باعمال رئيس بلدية ام الفحم، مصطفى سهيل، في حديث لمراسلنا ان الشرطة تسعى الى تدمير المدينة بشكل مقصود!

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018