صحافي اسرائيلي ينفلت بشتائم عنصرية ضد النائب زحالقة في القناة الثانية

صحافي اسرائيلي ينفلت بشتائم عنصرية ضد النائب زحالقة في القناة الثانية

في أعقاب خطاب النائب د.جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع البرلمانية، في الكنيست ضد سياسة الحواجز والمستوطنين في الضفة الغربية، إنفلت الصحافي الاسرائيلي أفـري جلـعاد بشتائم عنصرية ضد النائب زحالقة في برنامجه الصباحي "العالم هذا الصباح" في القناة الثانية نهاية الاسبوع الماضي.

وكان النائب زحالقة قد قال في خطابه أمام هيئة الكنيست عن ادعاء اسرائيل بإزالة حواجز في الضفة الغربية إن المستوطنين في الضفة الغربية لهم شوارع وطرق خصوصية ممنوعة من الفلسطينيين، ويحظون بمعاملة الأسياد، بينما الحواجز العسكرية تقطع أواصر الفلسطينيين وتحول حياتهم الى جحيم.

وفي أعقاب التحريض على النائب زحالقة، قدّم مركز "إعلام" الأسبوع الحالي شكوى لمسؤول شكاوى الجمهور في سلطة البث الثانية، جيورا روزين، ضد جلعاد. وأرسل المركز رسالة مماثلة الى شركة "ريشت" المنتجة للبرنامج الصباحي "العالم هذا الصباح" مطالباً بمعاقبة جلـعاد وتنحيته من تقديم البرنامج وتقديم اعتذار للنائب زحالقة على الهواء مباشرة وبحضوره.

وقال مركز "إعلام" في الرسالة إنه "في يوم الخميس المصادف 03/04/2008، عرض ايتاي شـﭭارتس في القناة الثانية مقاطع مصورة يظهر فيها النائب جمال زحالقة يخطب في الكنيست ضد الحواجز الاسرائيلية في الاراضي المحتلة... فكان رد مقدم البرنامج جلـعاد شتم النائب زحالقة وكررها عدة مرات".

من جانبه اعتبر المكتب البرلماني للنائب زحالقة أقوال مقدم البرنامج سابقة خطيرة في الاعلام ومساً جماعياً بالمواطنين العرب كون زحالقة ممثلاً منتخباً، مؤكدأً أن أقوال مقدم البرنامج ليست تعبيراً عن الرأي بل تصرفاً عنصرياً.

وأكد إنه إذا لم تقم القناة الثانية بالخطوات اللازمة تجاه مقدم البرنامج فإنه سيتوجه الى المحكمة والى مجلس الصحافة لمعاقبة جلعاد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018