اللجنة الشعبية لإحياء ذكرى النكبة في حيفا: "نحن هنا.. لنبقى"

اللجنة الشعبية لإحياء ذكرى النكبة في حيفا: "نحن هنا.. لنبقى"

تستعد "اللجنة الشعبية لإحياء ذكرى النكبة في حيفا" لتنظيم عدّة فعاليات ونشاطات جماهيرية، الأسبوع القادم، في مدينة حيفا، تحت شعار "نحن هنا.. لنبقى"، بهدف إحياء الذكرى الستين لنكبة المدينة، والتي هجّر خلالها أكثر من سبعين ألفًا من سكانها الفلسطينيين واستشهد المئات منهم، وتثبيت للوجود الفلسطيني الباقي فيها ورفع الوعي الشعبي حول التاريخ العريق لمدينة حيفا ومكانتها وأهميتها.

تبدأ فعاليات "اللجنة الشعبية لإحياء ذكرى النكبة في حيفا" يوم الجمعة 18.04.2008 بتنظيم مسيرة جماهيرية يقودها المؤرخ د. جوني منصور في وادي النسناس تنطلق الساعة الخامسة مساء من برج العرب (الشيكم)، وتختتم بفقرة غنائية ملتزمة مع الفنان علاء عزام.
وستقوم اللجنة الشعبية بتنظيم نشاط جماهيري في الدوّار الأعلى في جادة الكرمل (بن غوريون)، يوم الاثنين 21.04.2008، الساعة السابعة مساء، تحت عنوان "هنا حيفا عربية"، تشمل إضاءة شموع ورفع لافتات خشبية مكتوبة عليها أسماء شوارع حيفا العربية وشهداء معارك الدفاع عن حيفا، كما سيختتم النشاط بعرض أفلام تحت عنوان "العودة إلى حيفا" الساعة الثامنة مساء.
وستنظّم اللجنة الشعبية، يوم الثلاثاء 22.04.2008، الساعة السابعة مساء، في موقع معركة بيت النجادة في حي الحليصة، نشاطَا جماهيريًا، يشمل عرض أفلام عن مدينة حيفا وعن النكبة، وأناشيد وطنية ومداخلة تاريخية حول معركة النجادة.

وستعقد اللجنة الشعبية ندوة تثقيفية، يوم الأربعاء 23.04.2008، الساعة السابعة والنصف، في قاعة مسرح "الميدان"، تشمل عدّة مداخلات، حيث سيقدّم د. حنا أبو حنا مداخلة حول الحياة الثقافية والحركة الأدبية والصحفية، وسيقدم د.جوني منصور عرضًا ضوئيًا عن حيفا، وسيقدّم د. إبراهيم أبو جابر مداخلة حول المقاومة في حيفا، كما سيقدّم د.يوسف جبارين مداخلة حول العمارة الفلسطينية وتهديد الوجود العربي في حيفا، وستتضمن الندوة مداخلة حول نساء حيفا والنشاط السياسي حتى يوم النكبة ستقدّمها الباحثة جنان عبده، وستشمل الأمسية أيضًا مداخلة من مسنّة فلسطينية عاشت المدينة وعايشت نكبتها.

كما ستعقد ندوة أخرى ضمن الأسبوع، في مركز "مدى الكرمل" للأبحاث الاجتماعية والتطبيقية، يوم الخميس 24.04.2008، الساعة السادسة مساء، حول "موقع الفلسطينيين في إسرائيل في المستقبل الفلسطيني العام"، تشمل محاضرات سيقدّمها كل من د. رائف زريق وبروفيسور ليلى فرسخ.
وسيختتم أسبوع الفعاليات، يوم السبت 26.04.2008، بتنظيم عمل تطوعي في مقبرة عز الدين القسام في قرية "بلد الشيخ" المهجّرة في ضواحي مدينة حيفا.

وتدعو اللجنة الشعبية الجماهير العربية في حيفا وفي كافة أنحاء الوطن، المشاركة والتفاعل مع النشاطات إحياءً لذاكرة المدينة وتثبيتًا للوجود العربي فيها.

تتشكّل اللجنة الشعبية من قوى سياسية ومؤسسات وحركات وشخصيات وطنية الناشطة في حيفا، أعضاء اللجنة الشعبية هم: حركة "حيفا الفتاة"، اتجاه : اتحاد الجمعيات العربية، الاتحاد القطري للطلاب الجامعيين العرب، جمعية سرد، جمعية بلدنا، جمعية التطوير الاجتماعي في حيفا، مركز مدى الكرمل للأبحاث الاجتماعية والتطبيقية، جمعية المشغل الجمعية العربية للثقافة والفنون في حيفا. التجمع الوطني الديمقراطي، حركة أبناء البلد، الحركة الإسلامية الشمالية.


وعقّب عروة سويطات من "اللجنة الشعبية لإحياء ذكرى النكبة في حيفا"، قائلا :"تحمل هذه النشاطات عدة معان، أولا التأكيد على أن المجتمع العربي في حيفا متوحّد بأحزابه ومؤسساته وحركاته الشبابية حول الذاكرة الجماعية للعرب في حيفا متمسّكين بوجودنا وتاريخنا وانتماءنا الوطني والقومي لأن من ليس له تاريخ ليس له لا حاضر ولا مستقبل" ويضيف قائلا :"ثانيًا، إزالة ستار الغموض والتشويه عن تاريخ حيفا العربي الفلسطيني، والتثقيف على التاريخ الحقيقي بجوانبه الاجتماعية والثقافية والسياسية لبلدنا، فحيفا لم تسلّم لقوات الهاجاناة كهدية ولم تسقط بسهولة ولم يهرب سكانها خائفين، حيفا مدينة فلسطينية تم احتلالها في 22.4.1948 بعد أن قاوم أهلها مقاومة عنيفة وضحّوا بنفوسهم وبأغلى ما عندهم في معارك ضارية دفاعًا عن مدينتهم الحبيبة، فلحيفا أبطال ولهم أسماء يستحقون مناّ كل التقدير والتذكير"
"ومن هنا ندعو كافة الجماهير العربية في حيفا وعموم الوطن المشاركة في هذا الأسبوع لأن هذا وطننا ونحن هنا.. لنبقى"


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018