أهالي الدالية وعسفيا ينظمون مسيرة حاشدة ضد مصادرة الأراضي..

أهالي الدالية وعسفيا ينظمون مسيرة حاشدة ضد مصادرة الأراضي..

رغم الضغوطات التي مورست عليها، قررت اللجنة الشعبية للدفاع عن أراضي الكرمل ( دالية الكرمل وعسفيا)، تنظيم مسيرة حاشدة يوم السبت القادم، 26/04/2008، تشكل تصعيدا في نضال أهالي الكرمل ضد مخططات اقتطاع ومصادرة آلاف الدونمات التابعة لهم في منطقتي الجلمة والمنصورة على شارع رقم 90، ( بين مفترق الجلمة ويوكنعام).

ومن المقرر أن تنطلق الجماهير العربية الدرزية من بلدتي الدالية عسفيا في مسيرتين منفصلتين، الأولى من عسفيا مرورا بأراضي الجلمة المهددة بالمصادرة، والثانية من دالية الكرمل نحو أراضي المنصورة حيث تلتقي المسيرتان هناك وتختتمان بمهرجان شعبي ضخم، يشارك فيه الأهالي على مختلف الأجيال. هذا ومن المتوقع أن يتخلل المهرجان كلمات للجنة الشعبية وقيادات محلية تنشط في مجال الدفاع عن الأراضي.

وعلم مراسلنا أن ضغوطات كبيرة مورست من قبل أعضاء كنيست وناشطين في أحزاب صهيونية على أعضاء اللجنة الشعبية في محاولة لمنع تنظيم هذه المظاهرة، بزعم أنها "تحدث ضررا كبيرا في العلاقات بين الدولة العبرية والمواطنين العرب الدروز"!..

كما وعلم مراسلنا أن اللجنة الشعبية قد رفضت الدعوة إلى اجتماع مع عضو الكنيست من حزب "كاديما"، نائب وزيرة الخارجية ، مجلي وهبي، الذي طلب اللقاء بأعضاء اللجنة الشعبية في مبنى بلدية الكرمل ( الدالية وعسفيا).

وصرح مصدر متابع لملف نضال أهالي الكرمل في التصدي للمصادرة، أن الضغوطات وصلت إلى درجة تقديم وعود إلى الأهالي بأنه سيتم التوصل معهم إلى إتفاق يرضيهم مع السلطات المعنية بشأن الأراضي، بعد إنتهاء عطلة الفصح في المؤسسات الحكومية الرسمية، شريطة أن يتم الغاء المظاهرة المقررة يوم السبت القادم.

وقد دعا الشيخ كمال حمزة حلبي، رئيس اللجنة الشعبية للدفاع عن المنصورة المواطنين العرب في البلاد إلى المشاركة الفاعلة في التظاهرة. وقال في حديث لموقع عــ48ـرب إن هذه المظاهرة لها رسالة واحدة ووحيدة، هي أن أهالي الكرمل، شيبا وشبابا رجالا ونساء، لن يقبلوا بالتنازل عن شبر واحد من أرضهم، وأنهم يرفضون الوعود التي لا رصيد لها.

وأضاف أن النضال الشعبي لا بد منه في ظل تعنت السلطات وإصرارها الدائم على تنفيذ المشاريع والمخططات بالتحديد على الأراضي العربية.

وأكد أن مواقف اللجنة واضحة، وهي تمثل إرادة الأهالي، ولذلك ترفض الانصياع إلى الضغوطات التي يحاول البعض ممارستها على أعضاء اللجنة وبعض القيادات المحلية.

يذكر أن اجتماعات عديدة عقدت في اليومين الأخيرين من أجل تحديد طرق النضال المستقبلية وبالتالي إقرار المظاهرة المرتقبة يوم السبت القريب، كما ومن المقرر أن تعقد اجتماعات أخرى خلال الساعات والأيام القادمة من أجل إقرار برنامج المسيرات والمهرجان بشكل نهائي ووضع الترتيبات الأخيرة لهذا اليوم.
.