طلاب كفر كنا يتركون الدراسة ويتظاهرون ضد المكاره الصحية

طلاب كفر كنا يتركون الدراسة ويتظاهرون ضد المكاره الصحية

تظاهر المئات من الطلاب والأهالي في كفر كنا، احتجاجا على تفاقم مشكلة المكاره البيئية، والنفايات التي يتم تجميعها على بعد عشرات الأمتار فقط عن المدرسة الثانوية في القرية.

هذا وقد عطلت لجنة أمور الطلاب الدراسة في المدرسة الثانوية في القرية عند الساعة الحادية ظهرا، حيث انطلق الأهالي والطلاب في مسيرة نحو مكب النفايات القريب وموقع الهوائيات التابعة لشركات الاتصالات الخليوية.

ورفع الطلاب المتظاهرون وذووهم اللافتات محملين السلطات المسؤولية عن الأخطار الصحية التي يواجهونها بسبب التلوث البيئي في محيط المدرسة، وأقدموا على حرق النفايات وإطارات المركبات كتعبير عن سخطهم وغضبهم من أزمة النفايات ومخاطرها.

كما وحمل الأهالي المسؤولين المسؤولية المباشرة من الإشعاعات التي مصدرها من الهوائيات، والأمراض التي تسببها ويعاني منها أهالي القرية .

وقال عضو لجنة الآباء، أحمد حمدان، إن لجنة الآباء اتخذت قراراً بتعطيل الدراسة للضغط على اللجنة المعينة لإدارة شؤون مجلس كفركنا، وقسم الصحة والمؤسسات المعنية للعمل على إخلاء النفايات من المنطقة، وعدم تجميعها في نفس المكان مستقبلاً.

وأضاف أنه في حال عدم لمس لجنة الآباء تحركات جدية من قبل إدارة اللجنة المعينة، والجهات ذات الصلة لإنقاذ الطلاب والأهالي من هذه المخاطر، فإن الخطوات المستقبلية والاحتجاجات ستكون على نطاق أوسع وأشمل.

وكانت لجنة الآباء قد أصدرت بيانا وصل موقع عــ48ـرب نسخة عنه، حمل عنوان "يا غبريئيلي بدنا قرار قبل ما يحل الدمار"، حملت فيه رئيس اللجنة المعينة مسؤولية المخاطر الصحية والبيئية طالبته بالعمل على حل المشكلات البيئية والمكاره الصحية.

وقالت اللجنة في بيانها: "إن الروائح الكريهة تؤدي الى فقدان الشهية، والى أمراض نفسية وعصبية وبدورها تؤدي إلى أمراض عضوية، والى مضاعفات في جهاز التنفس وتسبب إحراجا لك أمام ضيوفك، فبالتالي تقليل المناسبات في بيتك، وتجبرك على الهرب من بيتك والتواجد خارج البلدة مما يتسبب لك بتكاليف مالية، وتدفع الطالب بعدم متابعة دراسته، وكما وتؤدي إلى ضعف الحركة التجارية، وخاصة المطاعم والمواد الغذائية والى ضعف الحركة السياحية وتؤدي لهروب الشاب من بيته ليلاقي هاربا آخر قد يتحول الى شجار وتسبب للمعلم والطالب فقدان التركيز، والى انتشار الحشرات والبعوض والحشرات الزاحفة والفئران!
.......