النائب طه يستنكر الحكم على الشاب جفري أبو سنه بالسجن على خلفية مشاركته في الدفاع عن الكنيسة..

النائب طه يستنكر الحكم على الشاب جفري أبو سنه بالسجن على خلفية مشاركته في الدفاع عن الكنيسة..

أعرب النائب واصل طه عن استنكاره لقرار الحكم على الشاب جفري أبو سنه الذي حكم عليه بالسجن لمدة ثمانية أشهر بالسجن الفعلي، على خلفية مشاركته في الدفاع عن كنيسة البشارة ليلة الإعتداء الآثم عليها من قبل المعتدين حاييم حبيبي وزوجته.

هذا وسيسلم جفري نفسه للشرطة مطلع الشهر المقبل لقضاء 8 شهور خلف القضبان. في حين ينعم المعتدون على الكنيسة بالحرية.

واستهجن النائب طه كيف أنه يتم إخلاء سبيل المعتديين، بينما يزج بالسجن ظلماً بجفري أبو سنه، لأنه دافع عن نفسه وعن الكنيسة. في حين أن الآلاف هبت للدفاع عن الكنيسة في تلك الليلة السوداء، وتصادمت مع قوات الشرطة التي حمت المعتدين، وطالب طه وزير العدل الإسرائيلي ورئيس الدولة، بإعادة النظر بالحكم الجائر على الشاب جفري أبو سنه، بإعتباره مظلوماً، وإطلاق صراحه، فلا يعقل أن يكون المعتديان طليقين، والضحية من خلف القضبان.


ومن الجدير بالذكر أن المؤسسة الإسرائيلية تتسامح مع جميع المعتدين على المقدسات الإسلامية والمسيحية، وتعتبرهم فور إلقاء القبض عليهم أنهم بحاجة الى فحص نفسي كمقدمة لإطلاق سراحهم.