باقة - جت والشاغور على جدول أعمال الكنيست غداَ

 باقة - جت والشاغور على جدول أعمال الكنيست غداَ

تبحث الهيئة العامة للكنيست غداً الأربعاء مشروعي إقتراحين تقدمت بهما كتلة التجمع الوطني الديمقراطي البرلمانية لفك الدمج بين باقة الغربية وجت، وبين قرى الشاغور مجد الكروم- البعنة ودير الأسد.


وقال النائب د. جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع البرلمانية: إن أوضاع السلطات المحلية المدمجة إزدادت سوءاً من حيث الخدمات والميزانيات، وأضاف لا يمكن أن تبقى سلطاتنا الحلية بي حافر الدمج وسدان الحل وتعيين لجان حكومية أثبتت هي الأخرى فشلها.

من جهته أكد النائب واصل طه أن معركتنا المشتركة مع أهالي عسفيا ودالية الكرمل أثبتت نجاحها، وتمكنا من تحويل القرار الى لجنة الداخلية لتوصي بدورها الموافقة على فك الدمج ليصبح حقيقة واقعة.

وأضاف طه: أن الدمج القسري التعسفي كما حدث في قرى الشاغور وقريتي باقة الغربية وجت أثبت فشله، وأن النوايا من وراء الدمج كانت خبيثة، تهدف لضرب وحدة أهالينا وشق صفوفهم وإلهائهم بمشاكل داخلية، تحت حجة التوفير وتنجيع أداء هذه السلطات.

ودعا النائب سعيد نفاع الأهالي الى تفعيل ضغط شعبي وبرلماني لفك الدمج مستفيدين من تجربة نجاحنا الأولي في معركتنا لفك الدمج بين عسفيا والدالية.

الجدير بالذكر أن كتلة التجمع كانت قد تقدمت في الدورة السابقة في الكنيست في العام 2005 باقتراحين لفك دمج باقة – جت وقرى الشاغور.