الشرطة وجهاز الشاباك يعتقلون ثلاثة شبان عرب بشبهة إحراق مدرسة دينية في عكا

الشرطة وجهاز الشاباك يعتقلون ثلاثة شبان  عرب بشبهة إحراق مدرسة دينية في عكا

أعلنت الشرطة الإسرائيلية وجهاز الأمن العام، أنهم اعتقلوا يوم الخميس الماضي ثلاثة شبان عرب من مدينة عكا، يشتبه أنهم أقدموا على إحراق مكتب داخل مبنى المدرسة الدينية "روح تسفونيت" _ يشيفات ههسدير)، في حي فولفسون شمالي عكا، فجر 26 تشرين أول / أكتوبر الماضي.

وكان قاضي المحكمة في عكا، قد أصدر يوم الخميس الماضي امر منع نشر عن أي تفاصيل حول هذا الاعتقال، إلا أن المحكمة سمحت ظهر اليوم بنشر هوية المعتقلين، وهم من سكان حي فولفسون في المدينة الذي تقطنه أغلبية عربية.

وبحسب جهاز الأمن العام والشرطة فان الثلاثة شبان: إبراهيم بيوني من مواليد عام (1979)، خالد شعبان ( 1988) وصالح تيتي (1988)، اعترفوا بالشبهات المنسوبة إليهم، وقاموا بإعادة تمثيل عملية إلقاء زجاجة حارقة على مكاتب "روح تسفونيت".

وجاء في بيان للشرطة وجهاز الأمن العام، أن الثلاثة اعترفوا خلال التحقيق أن دوافع العملية هي قومية، وجاءت كرد فعل على الأحداث التي شهدتها مدينة عكا الشهر الماضي، والتي تعرض لها المواطنون العرب لأشرس هجمة من قبل يهود متطرفين منذ عشرات السنوات، حيث تم ترحيل عدد من المواطنين العرب من منازلهم في الأحياء اليهود وحرقها.
هذا وقد مددت المحكمة في عكا، اعتقال الشبان الثلاثة لمدة ستة أيام.