المئات تظاهروا على مفرق البعنة دير الأسد احتجاجا على عدم إقرار فك الدمج

المئات تظاهروا على مفرق البعنة دير الأسد احتجاجا على عدم إقرار  فك الدمج

يواصل أهالي الشاغور واللجنة الشعبية نضالهم من اجل فك الدمج ،حيث تظاهر العشرات منهم، مساء اليوم الأحد، عند مدخل قرية دير الأسد، وقاموا بإغلاق شارع عكا - صفد لمدة ساعة، أشعلوا خلالها الإطارات ورفعوا الأعلام السوداء واللافتات المنددة بسياسة فرض الدمج القسري عليهم، مطالبين بوقف المؤامرة على البلدات والقرى العربية، وسط تواجد مكثف لقوات من الوحدات الخاصة وأفراد الشرطة الإسرائيلية مدججين بالهراوات و الأسلحة، وكذلك بخراطيم المياه والغاز المسيل للدموع .

وصرّح عز الدين بدران،عضو اللجنة الشعبية لفك الدمج في الشاغور، أن اللجنة الشعبية ستعقد في الساعة القادمة اجتماعا لها من أجل تقييم التطورات الأخيرة والتوقف عند آخر المستجدات المتعلقة بالنضال الجماهيري والمطالبة بفك الدمج القسري للقرى الثلاث: ( دير الاسد, مجد الكروم, والبعنة) . وقال بدران في حديث لموقع عرب 48 ، أن اللجنة الشعبية لم تحصل حتى الساعة على وعوادات أكيدة بشأن إعادة مشروع فك الدمج بين القرى على هيئة الكنيست للتصويت عليه مجدداً بعد أن أُحبط تمرير هذا المشروع قبل أيام في القراءتين الثانية والثالثة.

هذا ومن المقرر أن تعلن رئيسة الكنيست، داليا ايتسيك، صبيحة غدٍ الاثنين، قرارها النهائي بشأن المطلب الجماهيري بإعادة التصويت على مشروع القانون، فيما يسعى العديد من النواب العرب وأعضاء اللجنة الشعبية لفك الدمج، بمحاولة تجنيد أكبر عدد من أعضاء الكنيست من اجل التصويت على هذا المشروع ،علماً أن أطرافا عديدة تسعى للتأثير على نواب حزب كديما لدعم القانون بعد أن أَحبط تمرير القانون قبل أيام.

واستمر الإضراب الذي أعلنته اللجنة الشعبية في القرى الثلاث منذ يوم الخميس وعُطِّلت المدارس وأغلقت بناية المجلس المحلي من اجل تشكيل ضغط شعبي وبالتالي فك الدمج . يذكر أن مدينة باقة الغربية - جت كانت قد شهدت إضرابا مماثلا صبيحة اليوم شمل جميع مناحي الحياة ،للمطالبة بفك الدمج بين البلدتين والإطاحة برئيس اللجنة المعينة يستحاك فالد.

.........