التجمع يضاعف قوته في انتخابات السلطات المحلية

التجمع يضاعف قوته في انتخابات السلطات المحلية

عبر التجمع الوطني الديمقراطي، في بيان صدر عنه، يوم أمس الأربعاء ووصل موقع عــ48ـرب نسخة منه، عن احترامه لقرار الناخبين في الانتخابات المحلية، مؤكدا على استعداده للتعاون مع رؤساء وأعضاء السلطات المحلية المنتخبين في كل ما يخدم نضال ومصلحة المواطن العربي.

وأشار البيان إلى إن التحديات التي تواجه السلطات المنتخبة جسيمة وصعبة في ظل الأزمة الاقتصادية والتقليصات في الخدمات والدعم الحكومي. كما أشار إلى أن المطلوب من جميع الرؤساء والسلطات المحلية العمل سوياً لمواجهة سياسة التمييز والعمل بجدية ومسؤولية لضمان الإدارة السليمة والمهنية في العمل البلدي.

وأكد البيان على أن التجمع قد حرص، إضافة إلى عمله على زيادة قوته الانتخابية، على الحفاظ على معركة انتخابية نزيهة وحضارية وعلى ثوابت العمل الوطني، وعلى رأسها إسقاط المرتبطين بالسلطة أينما كانوا. ولفت إلى أن التجمع كان رأس الحربة في كل من شفاعمرو والطيرة وراهط.

وفي الناصرة فقد خاض التجمع معركة شرسة ضد حالة الاستقطاب الطائفي، التي تمزق النسيج الاجتماعي في البلد.

وأكد البيان أن التجمع قد حقق في هذه الانتخابات إنجازات هامة حيث كان الحزب الوحيد الذي ضاعف عدد أعضائه في المجالس المحلية والبلدية، وحقق عدد من المرشحين الذين دعمهم التجمع فوزاً حاسماً في سخنين وعيلبون وكفرياسيف.

وأضاف البيان أن التجمع وحلفاؤه قد رفعوا تمثيلهم من عضو الى عضوين في كل من الناصرة وكابول والجديدة- المكر، وتمثل لأول مرة بعضوين في كل من سخنين وعيلبون. كما ونجحت صيغة التحالف التي ينادي بها التجمع بشكل مبدئي، في كل من يافا حيث حصلت على مقعد في البلدية، و حصلت في"نتسيرت عيليت"، على مقعدين. ويستدل من النتائج ايضاً ان التجمع حافظ على تمثيله في كل من أم الفحم وكوكب وحيفا وشفاعمرو. وبالمجمل تضاعف عدد الاصوات التي حصل عليها التجمع في العضوية في كافة انحاء البلاد.

وأشار البيان إلى أنه في كابول كان التجمع القوة الأولى في العضوية والرئاسة، وهو يستعد للجولة الثانية لانجاح مرشحه نبيل طه.

وفي شفاعمرو كان التجمع محرك المعركة الانتخابية لإسقاط عرسان ياسين، وفاز المرشح أمين عنبتاوي، الذي دعمه التجمع بالمكان الأول ودخل الجولة الثانية مقابل المرشح ناهض خازم. كما وساهم التجمع باسقاط خليل قاسم وانجاح المرشح مأمون عبد الحي في الطيرة.

واعتبر التجمع نتائج انتخابات السلطة المحلية والانجازات التي حققها فيها، دفعة قوية للحزب في المعارك القادمة ودليل على صعود في قوة التجمع، الذي عملت كوادره وقياداته المحلية كل جهدها لخدمة مصالح أهلنا في كل بلد وبلد.

ووجه الشكر إلى كل من منحه الثقة وكل من عمل من اعضائه وحلفائه واصدقائه في معركة الانتخابات المحلية، مؤكدا أن ممثليه في السلطات المحلية سيبذلون قصارى جهدهم لخدمة مصالح الناس جميعاً الذين دعموهم والذين دعموا قوى أخرى.