منع "سفينة العيد" لكسر الحصار من الإبحار من ميناء يافا إلى غزة..

منع "سفينة العيد" لكسر الحصار من الإبحار من ميناء يافا إلى غزة..

استمرارًا لحصارها الإجرامي على قطاع غزة، منعت الشرطة االبحرية لإسرائيلية، صباح اليوم الأحد، "سفينة العيد" لكسر الحصار من الإبحار من ميناء يافا جنوبًا إلى ميناء غزة المحاصرة، وتمّ نقلها لمرسى السفن في تل أبيب، وفي المقابل أعلنت الشرطة عن حجزها لمركبة شحن كانت تحمل معدات وأدوية واعتقلت ثلاثة أشخاص.

وكان من المفروض أن تحمل السفينة على متنها قيادات سياسية عربية من الداخل وناشطين يساريين، وأن تبحر إلى غزة وهي تحمل 7 طن من المساعدات الإنسانية-الأدوية والأكل والألعاب، في وقفة عيد الأضحى المبارك.

واعتبر النائبان جمال زحالقة وواصل طه (التجمع الوطني الديمقراطي) منع المساعدة الإنسانية عن غزة الجائعة في عيد الأضحى عملاً معاديًا للإنسانية، وأكدّا "سنواصل الجهود لإرسال سفن الإغاثة لغزة من البلاد والعالم، ولن نلين".

وصرّح النائب محمد بركة (الجبهة الديمقراطية) لموقع "والا": "يبدو أن الدولة، التي تطلق العنان للمستوطنين في الخليل وتحاصر مليون ونصف فلسطيني في غزة، خافت من عمل إنساني وبسيط وأساسي، لم ننو إنقاذ سكان غزة من الحصار لكن أردنا عملاً رمزيًا، لكن يبدو أن عملاً رمزيًا لأناس عرب ويهود، يظهر إسرائيل كأكثر إنسانية تزعج العقلية العنيفة المسيطرة على أذرع حكومة إسرائيل" كما صرح بركة لموقع "واينت": "أردنا أن يرى العالم بأن هناك إسرائيل أخرى، لكن يبدو أن السلطات مصرة على إظهار إسرائيل بكامل بشاعتها".

وعقدت قيادات الجماهير العربية مؤتمرًا صحفيا، الساعة التاسعة والنصف صباحًا، تحدّث فيه النائب د.جمال زحالقة، الشيخ رائد صلاح، الأب عطالله حنا، النائب محمد بركة، وأدار المؤتمر الصحفي المحامي زاهي نجيدات مركز "هيئة كسر الحصار".

وصرّح النائب جمال زحالقة (رئيس كتلة التجمع الوطني الديمقراطي): "إن من يسرق البسمة من الأطفال يوم العيد هو مجرم. حتى لو لم نستطع أن نصل بسفينتنا إلى غزة اليوم، فإننا قد ساهمنا في كسر مؤامرة الصمت الدولية والعربية على ما يجري في غزة، وأناشد العالم العربي وكل العالم بأن يرسل مئات السفن لغزة لكسر الحصار، نحن على اتصال مع الحملة الفلسطينية الدولية لفك الحصار، والتي أرسلت السفن من قبرص وسنتعاون معهم لإرسال السفن إلى القطاع".

وأضاف النائب زحالقة "الإدعاء الإسرائيلي بأن الحصار بسبب الكاتيوشا مبني على منطق أعوج، لأن إسرائيل تقصف غزة بطياراتها ودباباتها، وإذا كان يجب أن يكون حصار فليكن حصارًا على إسرائيل نفسها، إن حصارها لغزة وما تفعله هناك جريمة حرب، وكل ما نقوم به يقع في إطار محاربة الجريمة".

.......