لجنة الحريات تتهم جامعة حيفا بالتواطؤ مع قمع الشرطة وحماية المجزرة

لجنة الحريات تتهم جامعة حيفا بالتواطؤ مع قمع الشرطة وحماية المجزرة

في رسالة عاجلة الى رئيس جامعة حيفا بروفيسور اهرون بن زئيف اتهم رئيس اللجنة الشعبية للدفاع عن الحريات امير مخول جامعة حيفا برئاستها وادارتها وجهازها الامني بانها تواطأت مع الشرطة وتنظيمات اليمين الطلابي في الهجمة الدموية القمعية على الطلاب العرب وشخصيات سياسية عربية يوم الثلاثاء 6/1/2009 والتسبب بجرح واصابة العشرات واعتقال اثني عشر ناشطا عربيا.

كما حملت الرسالة رئيس الجامعة وادارتها مسؤولية استدعاء الشرطة الى الجامعة وحملتها المسؤولية ايضا عن الاعتداء الدموي وعن الاعتقالات وحول امكانية تمديد الاعتقال وطالبتها الرسالة بالتحرك السريع لاطلاق سراح المعتقلين فورا.

كما اكدت الرسالة ان الطلاب العرب يقومون بواجب ضميري حينما يتظاهرون لوقف المجزرة المنهجية واعمال الابادة، في حين ان جامعة حيفا قد اتخذت موقع حماية العدوان والجريمة واسكات كل صوت ضده.

كما طالبت لجنة الحريات جامعة حيفا بالاعتذار للطلاب العرب والكف عن لعب الدور القمعي.



ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة