زحالقة يطالب بمحاكمة ليبرمان لدعوته إلقاء قنبلة نووية على غزة

زحالقة يطالب بمحاكمة ليبرمان لدعوته إلقاء قنبلة نووية على غزة

طالب النائب د. جمال زحالقة، رئيس قائمة التجمع الوطني الديمقراطي، اليوم الأربعاء المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، ميني مزوز، بتقديم رئيس حزب "يسرائيل بيتينو"، أفيغدور ليبرمان للمحاكمة في أعقاب دعوته القاء السلاح النووي على قطاع غزة.

ونقلت مواقع إسرائيلية تصريحات لليبرمان خلال محاضرة في جامة بار إيلان جاء فيها: "يجب الإستمرار في محاربة حماس تماماً كما فعلت الولايات المتحدة الأميركية مع اليابان خلال الحرب العالمية الثانية… ولا حاجة لإحتلال أرض أو دولة". وقال مراسل موقع صحيفة "معاريف" إن "ليبرمان قارن بين الحل المرغوب وبين القنبلة النووية التي ضربت بها الولايات المتحدة اليابان".

وقال النائب زحالقة في رسالته إلى المستشار القضائي إن تصريحات ليبرمان فيها تحريض على إبادة شعب وتحريض للعنف والعنصرية، مستنداً إلى قانون العقوبات وقانون منع إبادة شعب والتحريض على إبادة شعب.

وأضاف زحالقة: "نحن نضع بهذه الشكوى الجهاز القضائي الإسرائيلي أمام إمتحان كيف يسمح لحزب يقوم رئيسه بالتحريض والدعوة لإلقاء قنبلة نووية على غزة وإبادة شعب، في حين يشطب حزب، مثل التجمع، لأنه يدعو للمساواة الكاملة ودولة المواطنين. وبعد هذا كله يدعون أن إسرائيل دولة ديمقراطية".

يذكر أن ليبرمان هاجم في المحاضرة ذاتها التجمع الوطني الديمقراطي لمعارضته الحرب على غزة واصفاً إياه بـ "الذراع السياسي لحزب الله وحماس، فهم يستنكروننا ويدينوننا فيما لم يستنكروا الطرف الآخر".