علاء اغبارية من مشيرفة يلقى مصرعه اثر سقوطه من مروحية عسكرية بعد انتشاله من حقل للالغام

علاء اغبارية من مشيرفة يلقى مصرعه  اثر سقوطه من مروحية عسكرية بعد انتشاله من حقل للالغام

لقي الشاب علاء اغبارية البالغ من العمر 24 عاما من قرية مشيرفه في المثلث مصرعه، وذلك بعد سقوطه من مروحية عسكرية قدمت لانتشاله بعد إصابته في انفجار لغم بالقرب من مستوطنة "ساديه تروموت" جنوب بيسان. ووفق المعلومات الاولية، الشاب المرحوم وبعد انتشاله بعد حقل الالغام حيث حلقت المروحية عشرات الامتار ولاسباب لم تتضح بعد قطعت الحبال التي ربط بها وسقط المرحوم على الصخور، وعليه اقيمت لجنة تحقيق خاصة في سلاح الجو، للتحقيق في ملابسات ما حصل، خصوصا وان الحديث يدور عن حادثة نادرة في سلاح الجو.
وجاء أن الشاب علاء محمد إغبارية وصل بعد ظهر يوم الأربعاء، مع إثنين من أصدقائه إلى أحد الوديان في المنطقة، شمال الأغوار. ودخل ثلاثتهم إلى حقل الألغام، عن طريق الخطأ. ونقل عن أحدهم قوله إنه بعد فترة قصيرة داس أحدهم على أحد الألغام ما أدى إلى انفجاره وإصابته بجروح خطيرة في رجليه، في حين لم يصب الإثنان الآخران واللذان قاما باستدعاء طواقم الإسعاف إلى المكان.

ووصلت قوات الشرطة التابعة لبيسان إلى المنطقة. وبسبب المخاوف من انفجار ألغام أخرى، قام خبراء المتفجرات باستدعاء مروحية تابعة لسلاح الجو من أجل المساعدة في إخراجه من المكان، وذلك بعد ساعة من وقوع الانفجار. كما جاء أن أفرادا من الجيش الإسرائيلي قاموا بإخراجه من المكان بصعوبة بالغة، ولما ارتفعت الطائرة إلى علو كبير، وبعد أن كان إغبارية مربوطا إلى أحد المنقذين، سقط لأسباب لا تزال غير معروفة، ما أدى إلى وفاته على الفور. ونقل عن ناطق بلسان الجيش قوله إنه تم استدعاء المروحية إلى المكان من قبل طاقم الإسعاف، وخلال عملية الإنقاذ سقط الشاب المصاب، وأعيد رفعه إلى المروحية، وتم نقله إلى مستشفى "رمبام" في حيفا وهو في حالة حرجة جدا، إلا أنه توفي متأثرا بإصاباته البليغة.