زحالقة يستجوب ديختر عن حوادث القتل بالبلدات العربية وإستعمال الغاز المسيل للدموع المنتهية صلاحيته

زحالقة يستجوب ديختر عن حوادث القتل بالبلدات العربية وإستعمال الغاز المسيل للدموع المنتهية صلاحيته

ناقش النائب د. جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع البرلمانية، الوزير أفي ديختر، الذي قدم تقريراً للكنيست حول عمل وزارته في فترة الحكومة الحالية، وقال النائب زحالقة، في معرض رده على تقرير الوزير: "الشرطة تتقاعس في مكافحة الجريمة في الوسط العربي، هناك حالات قتل كثيرة لا يجري التحقيق فيها بجدية وبالتالي لا يكشف عن المجرمين ولا ينالون عقابهم. الجمهور العربي فقد ثقته بالشرطة وبجديتها في محاربة عصابات الإجرام والقتلة، الذي اصبحوا أكثر جرأة وينفذون جرائمهم بلا روادع، ومن المعروف أن كل جريمة لا يكشف عن مرتكبيها هي بمثابة ضوء أخضر للجريمة التي تليها".

خلال نقاشه أورد زحالقة امثلة عن جرائم قتل سجلت بحق مجهول في الطيبة والطيرن وكفرقرع وعارة واللد ويافا والناصرة وغيرها، مؤكداً أن الشرطة قادرة على الكشف عن المجرمين إذا تعاملت مع الموضوع بجدية وخصصت الطواقم الملائمة ووظفت الأمكانيات التي بحوزتها لهذا الأمر. وتطرق زحالقة إلى فشكل الشرطة في محاربة الاجرام المنظم في البلاد بشكل عام مشيراً إلى أن كل وزير شرطة يعد بالقضاء عليه، وفي الحقيقة فإن عصابات الإجرام المنظم تزداد قوة من وزير إلى آخر بما فيهم الوزير الحالي.

وكان ديختر قد أدعى في رده على إستجوابات النائب زحالقة، الأربعاء، بــأن نسبة الكشف عن حوادث القتل في البلدات العربية في ارتفاع مستمر، إذ إن العام 2006 شهد 77 حادث قتل في البلدات العربية تمكنت الشرطة من الكشف عن الجناة في 44 حادثة أي ما يقارب 60 في من الحوادث، وفي العام 2007 سجلت 50 حادثة قتل تمكنت الشرطة من كشف الجناة في 40 حادثة أي ما يوازي 80 في المئة، وشهد العام 2008 سجلت 65 حادثة كشفت منها 48 حالة قتل أي 73 في المئة من حوادث القتل في العام ذاته.
ورفض الوزير تفصيل نوعية حوادث القتل التي تم الكشف فيها عن الجناة، والتي ما تكون في الأغلب في أعقاب تسليم القاتل نفسه للشرطة أو حادثة قتل على خلفية ما يسمى "قتل لشرف العائلة".

وفي ما يخص إعتداء الشرطة على المواطنين في أم الفحم، قال ديختر أن الشرطة ستلاحق راجمي رجال الشرطة بالحجارة، وردا على إستجواب النائب زحالقة حول بيّانات تؤكد إستعمال الشرطة قنابل غاز مسيل للدموع منتهية الصلاحية، نفى ديختر إستعمال الشرطة قنابل منتهية الصلاحية منوهاً أن القنابل منتهية الصلاحية هي أقل فعالية.