بمشاركة المربية أفنان إغبارية: ندوة في الطيبة حول تمكين المرأة في مجال التعامل مع الحاسوب..

بمشاركة المربية أفنان إغبارية: ندوة في الطيبة حول تمكين المرأة في مجال التعامل مع الحاسوب..

شاركت عضوة اللجنة المركزية للتجمع الوطني الديمقراطي وممثلة اتحاد المرأة المربية أفنان إغبارية في ندوة خاصة في مدينة الطيبة، نظمتها جمعية "تالا"، وذلك بمناسبة افتتاح دورة للنساء في مجال التمكين التكنولوجي في التعامل مع الحاسوب، يتضمن تحضير البرامج والتصليح.


افتتح الأمسية الإعلامي زهير بهلول، وتحدث فيها كل من المربية أفنان إغبارية، ومديرة الجمعية هيفاء الحاج عازم، ومدير جمعية "شتيل" في باقة الغربية السيد محمد مرزوق، والسيدة عايدة توما مديرة جمعية "نساء ضد العنف"، ونائبة مدير قسم المعارف في البلدية السيدة درية أو عيطة، والطالبة رباب الناشف.

وقد أكد الجميع على أهمية مشاركة المرأة في العمل، كما تحدثوا عن الصعوبات التي تواجه المرأة.

كما أجمع المتحدثون على أن السياسة الموجهة في الدولة تجاه المواطنين العرب هي سياسة عنصرية تهدف إلى تعطيل الأكاديميات العربيات عن العمل.

وتحدثت المربية أفنان إغبارية عن إسقاطات النكبة والبدايات السلبية للتطوير. وأشارت إلى 3 دوائر تؤثر على عمل المرأة؛ العائلة، والتعليم والعمل، والقيادة. ولفتت في هذا السياق إلى أن دعم العائلة للفتاة العربية وعدم قمعها يساعدها في التطور، وكذلك التعليم والعمل يكسبانها الوعي الثقافي والاستقلالية الاقتصادية، الأمر الذي يعزز من مكانتها الاجتماعية، ويكسبها رأس مال ثقافي. كما تحدثت عن أهمية الأدوار القيادية للنساء.

وأنهت إغبارية حديثها بالقول إن السياسة المتبعة في الدولة لها حصة الأسد في عدم انخراط النساء في العمل.

ومن جهتها لفتت المتحدثة عائدة توما إلى مثال حي عن عدم مشاركة النساء في القيادة، مشيرة إلى عدم وجود أي امرأة في لجنة المتابعة لفترة طويلة، واعتبار ذلك دليلا قاطعا على محاولة تهميش المرأة. وأكدت أن مشاركتها هي أمر ضروري وهام.

وقد انتهت الندوة بفتح النقاش أمام الجمهور.

...