اجتماع موسع في عكا لبحث سبل تعزيز التعاون للحفاظ على الوجود العربي

اجتماع موسع في عكا لبحث سبل تعزيز التعاون للحفاظ على الوجود العربي

عقدت اللجنة الشعبية للصمود والبقاء في عكا اجتماعا موسعًا، مساء أمس، في قاعة مسجد الجزار في عكا القديمة، للتباحث في سبل تنظيم العمل الشعبي والقانوني للدفاع عن عرب عكا ومواجهة مخططات التهويد، وتطوير التنسيق والعمل المشترك بين أهالي عكا والنواب العرب والمنظمات الحقوقية .

عقد الاجتماع بمشاركة ممثلين عن الكتل العربية الثلاث وممثلي مركز عدالة وجمعية حقوق المواطن وجمعية مساواة، واتحاد الجمعيات العربية اتجاه، وأعضاء اللجنة الشعبية في عكا، وأعضاء اللجنة الشعبية للدفاع عن الأرض والمسكن في يافا وحشد من مواطني المدينة.

وبحث الاجتماع سبل الحفاظ على الوجود العربي في عكا وتعزيزه، ومواجهة مخططات سلطة تطوير(تهويد) عكا وتحفيز السكان على تحمل مسؤولياتهم اتجاه مساكنهم وعدم التهاون في المستحقات المترتبة عليهم.

وعرض عضو اللجنة الشعبية سامي هواري بيانًا شاملاً عن سياسة التهجير، ابتداءً من المضايقات المستمرة في الأحياء الجديدة ووصولاً إلى مخطط الترحيل الأكبر في عكا القديمة. وتطرّق هواري لكل" الألاعيب" التي تقوم بها شركة "عميدار" من خلال فبركة المناقصات وإجراء تغييرات مشبوهة في الخارطة الهيكلية، حيث تم تغيير طابع مبان سكنية وتحويلها إلى مبان ترفيهية بذريعة دعم الاقتصاد العكي وخدمة السكان العرب!

وتحدث في الاجتماع النائب سعيد نفاع (التجمع الوطني الديمقراطي)، الذي أكّد على ضرورة توحيد الموقف الشعبي وتنظيم العمل وتوحيد القوى السياسية والتمثيلية والقوى الأهلية،المحلية والقطرية، من خلال عملية مشاركة فعلية في المسؤولية،وأثتى على مقترح إقامة لجنة من النواب العرب (من الكتل الثلاث) وأعضاء البلدية العرب وثلاثة مندوبين من اللجنة الشعبية العكية، ودعا إلى ضمان تمثيل واسع للمؤسسات الأهلية وخصوصًا القانونية.

كما تحدّث النائب السابق عباس زكور، ابن مدينة عكا، الذي أكّد ضرورة تثبيت الوجود العربي في المدينة وضرورة تطويرها اقتصاديًا، وأهمية تحمّل المواطنين لمسؤوليتهم تجاه بلدهم وبيوتهم والتمسّك بها والوعي لأهمية المعرفة الحقوقية وعدم إهمال القضايا وتأجيلها، خصوصًا في ظل الوضع القائم.

وفي نهاية الاجتماع تمّ تشكيل لجنة ممثلة من ثلاثة نواب عرب وثلاثة أعضاء البلدية العرب وثلاثة من اعضاء اللجنة الشعبية ومندوبي الجمعيات الأهلية القطرية المشاركة، لتعمل بشكل موّحد ومهني وعملي على جميع المستويات، الجماهيرية والمهنية والقانونية، بضمنها إعداد مسح هندسي ووثيقة عمل قانونية للمدينة يتضمن جميع العقارات والقضايا ونوعيتها من أجل التوصل إلى طرق لمواجهة الحملة العنصرية ضد أهالي عكا العرب.