إجراءات نضاليَّة حاسمة للسلطات المحليَّة "الدرزيَّة والشركسيَّة": النائب نفاع : حان الوقت للمطابة بالنضال وليس بذهنيّة المرتزق

إجراءات نضاليَّة حاسمة للسلطات المحليَّة "الدرزيَّة والشركسيَّة": النائب نفاع : حان الوقت للمطابة بالنضال وليس بذهنيّة المرتزق

على خلفية البحث المقرر يوم الثلاثاء المقبل 09\5\26 في لجنة الداخليّة البرلمانيّة بالاقتراحات المستعجلة التي أحالتها الكنيست للجنة يوم الإربعاء الفائت ومنها اقتراح النائب سعيد نفاع ، عقد منتدى الرؤساء "الدروز والشركس" اجتماعا طارئا اليوم السبت في مقام النبي الخضر (ع) في كفر ياسيف واتخذ سلسلة من الإجراءات الإحتجاجيَّة منها :

1- القيام يوم الإثنين القادم بتظاهرات احتجاجيَّة تزامنا في مداخل كل القرى "الدرزيَّة والشركسيَّة" بمشاركة العمَّال بين الساعة الثانية حتى الثالثة بعد الظهر .
2- الإضراب الشامل يوم الثلاثاء تزامنا مع البحث في لجنة الداخلية في كل المؤسسات البلديّة .

3- إضراب عام ومفتوح في جميع المجالس المحليَّة ابتداء من الخميس حتى تــُستــَجاب جميع مطالب السلطات المحليَّة "الدرزيَّة والشركسيَّة" .

4- يوم الأحد 31.5.2009 إجتماع عام في مقام النبي سبلان (ع) في حرفيش لأبناء "الطائفتين الدرزيَّة والشركسيَّة" الساعة الرابعة بعد الظهر .

5- إقامة خيمة إعتصام ومظاهرة عامَّة أمام مكتب رئيس الحكومة في القدس .

وتأتي هذه الإجراءات من قِبَل منتدى رؤساء المجالس "الدرزيَّة والشركسيَّة" إحتجاجًا على تجاهل وزارة الداخليَّة لمطالب المنتدى الملحَّة والمصيريَّة ، إذ أنَّ وضع هذه السلطات لا يحتمل أي تأجيل .
جاءت الاقتراحات بعد نقاش مستفيض في الأوضاع التي آلت إليها المجالس وعلى سبيل المثال مجلس أبو سنان لم يدفع رواتب موظفيه منذ عشرة أشهر وحرفيش ستة أشهر والبقيعة ثلاثة أشهر وجولس ثمانية أشهر .

وقد شارك في هذا الاجتماع النائب سعيد نفاع طارحا أهميّة الانتقال في من طريق المطالبة بذهنيّة المرتزق التي لم تنفع وأوصلت إلى ما أوصلت إلى طريق النضال ومن باب المواطنة، فالطريق الأولى لم تأت إلا بالاستهتار والثانية هي الكفيلة بتحصيل الحقوق.

وعلى صعيد آخر و بناء على دعوة من مدير المدرسة الدكتور أسعد عرايدي قام النائب المحامي سعيد نفاع بزيارة إلى مدرسة يركا للعلوم والتخنولوجيا والقيادة نهاية الأسبوع حيث اجتمع أولا مع مدير المدرسة واستمع منه إلى شرح مفصل عن أهمية هذه المدرسة وعن إنجازاتها، فالمدرسة تدرس 215 طالبا وطالبة من المتفوقين في قرى المنطقة يدرسون منهاجا مكثفا خمس وحدات في كل المواضيع اللغات الرسميّة الثلاث والمواضيع العلميّة المختلفة، والملفت للنظر فيها أن 58% من طلابها من البنات.

رغم إنجازاتها لا تنقص المدرسة المشاكل التي يتوجب العمل على مواجهتها وحلها من أجل استمرار المدرسة ونجاحها ومن أصعب تلك المشاكل عدم قيام المجالس المحلية بتخصيص دعم لها وعدم اعتراف الوزارة بها كمدرسة مناطقيّة رغم أنها فعليا كذلك لتوفير السفريات للطلاب أسوة بالمدارس المناطقيّة الأخرى مما يجعل الأهالي يتحملون دفع أقساط دراسيّة رغم قانون التعليم المجاني، وقد نتج عن هذا عجز مالي في ميزانية المدرسة بلغ حوالي 2500000 شاقل .

بعد ذلك قام النائب نفاع بجولة في أقسام المدرسة، مكتبتها ومختبراتها برفقة الأستاذ أسعد وتلقى شرحا عن نشاطاتها وعن فروعها العلمية العلمية .

ولخّص نفاع الزيارة قائلا: ما سمعته اليوم يثلج القلب، مثل هذا الصرح يجب الحفاظ علية وخصوصا على خلفيّة وضع التحصيل العلمي لدى طلابنا في الوسط العربي عامة، أما بالنسبة للمشاكل التي تعاني المدرسة سأعمل ما في وسعي على ذلك وأتمنى أن ننجح.




...