الجمعيات العربية تؤكّد المسؤولية الاجتماعية ومخاطر الفتنة في شفاعمرو

الجمعيات العربية تؤكّد المسؤولية الاجتماعية ومخاطر الفتنة في شفاعمرو

عقد منتدى رؤساء ومديري الجمعيات العربية، ظهر يوم الخميس 18.06.2009، اجتماعًا طارئًا في قاعة المؤتمرات في جمعية الجليل في شفاعمرو، بهدف اتخاذ موقف جماعي من الأحداث المؤسفة التي عصفت في مدينة شفاعمرو هذا الأسبوع.

شارك في الاجتماع الطارئ، الذي بادر إليه "اتحاد الجمعيات العربية-اتجاه" وجمعية "الجليل"، عدد من المسؤولين في القطاع الأهلي العربي اللذين أكّدوا على ضرورة إصدار بيان موقف قطري موّحد يدعو لتحمّل المسؤولية الاجتماعية ووقف الأحداث العنيفة والخطيرة، المهدّدة للنسيج المجتمعي العربي، وينتقد تقاعس الشرطة ودورها في انفلات العنف، ويدعو إلى تنسيق وتحريك الجهود الأهلية والسياسية المحلية والقطرية للحدّ من الفتنة ومواجهة آثارها، لأن قضية شفاعمرو هي قضية تخصّ مجمل المجتمع العربي افلسطيني في الداخل وليست قضية محلية.

ودعا الاجتماع بلدية شفاعمرو ولجنة المتابعة إلى مواصلة المساعي المباركة من أجل إعادة الهدوء والطمأنينة والأمان إلى شفاعمرو، وإقامة لجنة تحقيق شعبية كمرحلة هامة في تحمّل المسؤولية المجتمعية.