الشرطة تغلق المفرق الرئيسي في شارع وادي عارة وتحد من تنقل السكان

الشرطة تغلق المفرق الرئيسي في شارع وادي عارة وتحد من تنقل السكان

بعد أن اعتقد السكان العرب في المنطقة أن الحديث يجري عن أعمال تطوير في الشارع وتنظيم لحركة السير، تبين لاحقا أن الشرطة قامت بإغلاق المفرق الرئيسي في شارع وادي عارة، نهاية الأسبوع الماضي، بذريعة أن المنطقة تشهد الكثير من حوادث الطرق القاتلة.

وقد تم إغلاق المفرق الرئيسي قرب قرية عرعرة، بحيث بات سكان المنطقة من قرى عرعرة ووادي القصب وخور صقر وحي المنصورة والعريان إلى السفر شمالا باتجاه مدينة أم الفحم، لكي يتمكنوا من الالتفاف والتوجه نحو الجنوب.

وعلم أن قائد الشرطة في لواء الشمال، دودي كوهين، هو الذي أوعز بإغلاق المفرق.

ولا يستعبد سكان المنطقة أن تكون عملية إغلاق المفرق لاعتبارات أمنية وإعادة الانتشار لقوات الشرطة والأمن للحد من تنقل المواطنين العرب، وتسهيل عملية سيطرة الشرطة والأجهزة الأمنية على الشارع وعلى المنطقة في حالة اندلاع أي مواجهات مع السكان العرب.

كما تأتي عملية إغلاق المفرق، بعد أسبوع من تدشين المسار الشمالي لشارع ما يسمى بـ"عابر إسرائيل" ليصل إلى منطقة وادي الملح المحاذية لحيفا، بحيث أن اليهود امتنعوا عن السفر واستعمال شارع وادي عارة في سفرهم باتجاه شمال البلاد.

ويخدم المفرق سكان المنطقة وخاصة سكان القرى العربية في وادي عارة، قرية وادي القصب وخور صقر وقرية البيار وحي المنصورة والأحياء الشرقية من قرية عرعرة، ناهيك عن وجود محال تجارية وقاعات على جانبي الشارع. وفي هذه الحالة فإن إغلاق المفرق يعني عرقلة سير حياة السكان والحد من تنقلهم، بل يصعب عليهم السفر، فمجرد دخولهم وخروجهم من المنطقة، بعد إغلاق المفرق، سيضطرهم إلى السفر عدة كيلومترات باتجاه أم الفحم والعودة ثانية إلى الشارع بالاتجاه المعاكس، أو السفر باتجاه الجنوب والعودة من مفرق عرعرة باتجاه الشمال.

يشار بان العديد من التجمعات السكنية العربية في المنطقة، تحرم من ربط مداخلها بشارع وادي عارة، بينما تم إقامة مفارق خاصة وشارات ضوئية على مداخل المستوطنات اليهودية من أجل تسهيل عملية تنقل المستوطنين وتسريع سفرهم.

واعتبر بيان صادر عن لجنة الأهالي في قرى المنطقة أن إغلاق المفرق جريمة لا تغفر. كما أكد الأهالي على أنهم يواجهون مشقة كبيرة جدا من أجل الوصول إلى منازلهم.

وطالب البيان النواب العرب بالتدخل بصورة سريعة لدى الجهات المختصة من اجل فتح المفرق وحل معاناتهم علما أن إغلاق المفرق يؤدي إلى سفرهم مسافات تتجاوز أكثر من 8 كيلومترات من اجل الوصول إلى منازلهم بينما المسافة كانت في السابق لا تتجاوز بضع مئات الأمتار.
...