التجمع الوطني الديمقراطي ينعي المناضل شفيق الحوت

التجمع الوطني  الديمقراطي  ينعي المناضل شفيق الحوت

ينعى التجمع الوطني الديمقراطي، قيادةً وكوادر وأعضاءً، بمزيد من الحزن والأسى، المناضل الفلسطيني الكبير الأستاذ شفيق الحوت، الذي رحل عنا في ظرف حرج غير مسبوق تمر به قضية فلسطين وقضية العرب، وذلك بعد صراع مع المرض لم يدم طويلا.

عُرف الحوت مناضلا بعطائه الفكري والسياسي الكبير والمميز، وعرف بمواقفه الوطنية والقومية الصلبة، ورفضه نهج المساومة والتفريط، وتمسكه بالثوابت والحقوق الوطنية والقومية، الأمر الذي دفعه إلى الاستقالة من عضوية اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية بعد توقيع اتفاق أوسلو.

رأى المناضل الحوت أهمية التجمع الوطني الديمقراطي منذ انطلاقته ولمس تأثيره والآمال المتوقعة منه وأشار إلى المخاطر التي تواجهه.

سيذكر شعبنا المناضل الراحل الحوت، الذي وصف بأنه "رجل يصعب إفساده"، دائمًا بفضل هذه الصفات وهذه الخصال الرفيعة التي نحن بأمسّ الحاجة لها في هذا الظرف الذي تمرّ به قضيتنا الوطنية القومية.

إننا متأكدون بأن مواقفه وإسهاماته ستضاف إلى تراث كل المناضلين الكبار وستكون مصدر إلهام للكثير من أبناء شعبنا القابضون على الجمر وغير المفرطين.