احتجاجا على سياسة الهدم: لجنة المتابعة العليا تدعو إلى المشاركة في المظاهرة في أم الفحم السبت

احتجاجا على سياسة الهدم: لجنة المتابعة العليا تدعو إلى المشاركة في المظاهرة في أم الفحم السبت

دعت لجنة المتابعة العليا لشؤون الجماهير العربية في الداخل إلى أوسع مشاركة في المظاهرة القطرية والوحدوية في الثالثة من بعد ظهر السبت القادم في مدينة أم الفحم.

وأكد بيان صادر عن لجنة المتابعة، وصل عــ48ـرب نسخة منه، أن هذه المظاهرة تأتي في أعقاب التصعيد الرسمي الإسرائيلي الأخير، في سياسة هدم البيوت العربية، في مختلف مناطق التواجد العربي الفلسطيني في البلاد، لا سيما في منطقتي المثلث والنقب، وهدم المئات من البيوت العربية، في الأشهر الأخيرة فقط ، بحجج واهية في معظمها ولاعتباراتٍ سياسية وديمغرافية في غالبها.

كما أشار البيان إلى أن ما يتكشَّف يوميًا من مُخططات وبرامج وقرارات سلطوية أُخطبوطية لهدم آلاف البيوت العربية، وإنشاء العديد من المستوطنات اليهودية، والتي ترمي بمجملها إلى انتزاع ما تبقى من أراضٍ عربية، وبالتالي إلى المسِّ ببقاء وتطور الجماهير العربية الفلسطينية في وطنها، وتهديد مُستقبلها ومستقبل أبنائها.

واعتبر البيان أن المعركة تتجاوز مُجرَّد الحقوق وتحمل أبعاد الوجود.

وبناءً على القرارات السابقة للجنة المتابعة العليا، واللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، في اجتماعهما الأخير في مدينة أم الفحم، قبل نحو أسبوعين، دعت اللجنة الجماهير العربية قاطبةً وقياداتها السياسية والحزبية والمجتمعية واللجان الشعبية، ورؤساء السلطات المحلية العربية، إلى المشاركة الفاعلة والمُنظمَّة، في المظاهرة الوحدوية والقطرية، يوم السبت القادم بتاريخ 09/8/15 في مدينة أم الفحم، والتي تنطلق في تمام الساعة الثالثة بعد الظهر (15:00) من حي عين إبراهيم، عند ساحة مطعم البابور، مرورًا بشارع رقم 65 / شارع وادي عارة، نحو مدخل أم الفحم، عند الدوّار الأول، ومِن ثَمَّ إلى منطقة السوق، حيث يُنظَّم اجتماع شعبي حاشد، بالتنسيق والتعاون ما بين لجنة المتابعة العليا وبلدية أم الفحم واللجنة الشعبية.

كما اعتبر البيان أن معركة الدفاع عن الأرض والمسكن، هي في صميم معركتنا الفردية والجماعية، التي لا حَياد فيها وحولها، ما يستدعي مِنَّا التصَّرف كشعب حيّ وحيوي، وعلى مُستوى التحديات، مهما بلغت الخلافات أو الاختلافات أو التباينات الداخلية، من أجل البقاء والتطور على أرض وطننا، ودِفاعٍا عن مُستقبلنا الجَمْعِيّ.

ومن جهته فقد دعا السيد محمود أديب، عضو اللجنة الشعبية في مدينة أم الفحم، في حديثه مع موقع عــ48ـرب، إلى أوسع مشاركة في المظاهرة، وذلك بهدف الرد على سياسة السلطة في تصعيد عمليات الهدم بذرائع البناء غير المرخص.

وأكد عضو اللجنة الشعبية أن مدينة أم الفحم مصممة على إعادة بناء السوق التجاري الذي جرى هدمه مرتين مؤخرا. مشيرا إلى أنه تم تشكيل لجنة من المهندسين لوضع مخطط يضمن إعادة بناء السوق التجاري.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018