المحكمة تؤجل أمر بلدية عكا بهدم النصب التذكاري على اسم "العوام"

المحكمة  تؤجل أمر بلدية عكا بهدم النصب التذكاري على اسم "العوام"

أصدرت محكمة الصلح في عكا عصر أمس قرارا بتأجيل أمر الهدم الذي أصدرته بلدية عكا للنصب التذكاري الذي يحمل أسم المناضل "عيسى العوام" وعائلات عريقة للبحارة العكيين والذي تم تدشينه يوم الجمعة المنصرم احتجاجاً على قيام بلدية عكا بالإعلان عن تسمية ميناء عكا على إسم "زئيف فريد" والذي لا تربطه أيه صلة تاريخية حضارية في ميناء عكا.

وجاء في طلب الاستئناف الذي قدمته لجنة المبادرة لتسمية ميناء عكا على إسم "عيسى العوام" وعائلات البحارة العكيين : أن قيام بلدية عكا بإطلاق إسم "زيئف" على ميناء الصيادين في عكا القديمة هو قرار اعتباطي يتجاهل قطعياً تاريخ مدينة عكا وهويتها ومينائها وحضارتها ويمسّ بمشاعر أهل المدينة".
وأشار إلى أن "إدارة بلدية عكا لم تقم بالتشاور مع أهل البلد وبالذات مع الصيادين وممثليهم ,عندما جاءت ووضعت نصبها في الميناء, ألأمر الذي يقلق ويخيف أهالي عكا العرب ويجعلهم في قلق دائم من ان هذا العمل أو غيره ما هو إلا مخطط تهويد للمعالم العربية والتاريخية للمدينة" .
واضاف المستأنفون أن قيامهم بوضع النصب التذكاري على إسم "عيسى العوام" احد قادة الدفاع عن المدينة زمن القائد صلاح الدين ألأيوبي يرتبط ارتباطاً عضوياً في المدينة وتاريخها وأهلها وحضارتها وهذا أمر طبيعي ومعبر عن معالم المدينة. وهذه المبادرة إن جاءت دون تقديم الطلبات المطلوبة انما جاءت كخطوة إحتجاجية على تسمية الميناء على إسم "زئيف فريد" وتجاهل التاريخ والحضارة وألإنسان. وهذه الخطوة سيتبعها تقديم طلبات رسمية لإقامة نصب تاريخي دائم والذي يعبر عن تاريخ عريق راسخ لمعالم مدينة عكا ونفوس أهلها على مر العصور.

هذا وقدم نائب رئيس البلدية المحامي أدهم جمل وزميله السيد سليم نجمي حلاً وسطاً يقضي بإزالة قاعدة النصب التذكاري حيث تدعي البلدية أنها بنيت من غير ترخيص وأنها في موضع يعرقل سير المارة . ووضع لوحة النصب التذكاري على حائط مسجد الميناء دون بناء قاعدة على أن تتخذ البلدية ألإجرءات القانونية أللازمة خلال الفترة القريبة لإقامة نصب تذكاري حيث يحمل نفس ألإسم باللغات العربية، العبرية وألإنجليزية .