عضو بلدية أم الفحم عن التجمع يطالب بالتصدي لظاهرة التحاق فحماويات بـ"الخدمة المدنية الإسرائيلية"..

عضو بلدية أم الفحم عن التجمع يطالب بالتصدي لظاهرة التحاق فحماويات بـ"الخدمة المدنية الإسرائيلية"..

في رسالة بعث بها المحامي رياض جمال، عضو بلدية أم الفحم عن التجمع الوطني الديمقراطي، إلى رئيس البلدية الشيخ خالد حمدان، الأحد الماضي، يطالب بمناقشة التصدي لظاهرة التحاق فتيات وشبان فحماويين في مشروع "الخدمة المدنية الإسرائيلية" عبر العمل في صناديق المرضى ومؤسسات أخرى.

وجاء في رسالته أن الشارع الفحماوي يتناقل ظاهرة خطيرة، وصفت بأنها بعيدة كل البعد عن القيم الوطنية والإسلامية والفحماوية تتمثل في التحاق عشرات الفتيات الفحماويات بمشروع "الخدمة المدنية الإسرائيلية" من خلال العمل في صناديق المرضى بواسطة إحدى الجمعيات الفاعلة في هذا المجال.

ولفت في رسالته إلى ما تناقلته صحيفة محلية "الجريدة"، من معلومات تشير إلى أن المتطوعات المذكورات يعملن في خدمات في صناديق مرضى مقابل حصول كل فتاة على بضع مئات من الشواقل شهريا، طمعا في الحصول على امتيازات مستقبليه من مؤسسات الدولة.

ولفت المحامي رياض جمال في رسالته إلى أن مشروع "الخدمة المدنية الإسرائيلية" يجابه بالرفض القاطع من قبل كافة الأحزاب والحركات السياسية في الوسط العربي، وكذلك من قبل لجنه المتابعة واللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، وهو موقف بلدية أم الفحم أيضا.

وأكد المحامي جمال على ضرورة طرح الموضوع في أقرب جلسه للمجلس البلدي لاتخاذ قرار رسمي يؤكد على رفض مشروع "الخدمة المدنية".

كما طالب باتخاذ الخطوات المناسبة للتصدي لظاهرة التحاق البعض من الشباب في هذه الخدمة، مشيرا إلى خطورة الانخراط في "الخدمة المدنية". واقترح التوجه باسم البلدية وكافة الأحزاب والحركات السياسية إلى جميع الأهالي في مدينة أم الفحم للتأكيد على رفض المشروع، وحث من التحق بها على التراجع، بالإضافة إلى مطالبة كافة المؤسسات الرسمية بعدم استقبال أي من الشبان الذين يعملون في إطار مشروع "الخدمة المدنية الإسرائيلية".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018