التجمع في ترشيحا يهدد بالإضراب العام على خلفية عبث بلدية معالوت وشبكة أورط بالمدرسة الثانوية

التجمع في ترشيحا يهدد بالإضراب العام على خلفية عبث بلدية معالوت وشبكة أورط بالمدرسة الثانوية

أصدر فرع التجمع الوطني الديمقراطي في ترشيحا، بياناً عممه على أهالي القرية حول الأوضاع التي آلت إليها المدرسة الثانوية.

وجاء في البيان، الذي قام أعضاء الفرع بتوزيعه على السكان أن الأوضاع التي آلت إليها المدرسة الثانوية الشاملة (أورط ترشيحا) تستوجب من الجميع التفكير العميق بكل ما يتعلق بتربية وتعليم أبنائهم وبناء مستقبل أجيال هذه البلدة، لا بل هذه المنطقة.

ولفت البيان إلى النقاش الجماهيري الشديد حول نقل المدرسة لإدارة شبكة أورط، والتخبط بين طرح المؤيدين والمعارضين، مشيرا إلى أن المدرسة الوحيدة التي قام الآباء والأجداد بتشييدها بعرق جبينهم وعلى حسابهم الخاص. وبعد 3 سنوات من هذه الخطوة التي وصفت بغير المسؤولية جرى تغيير 3 مديرين في المدرسة.

وأضاف البيان أن عدد الطلاب يتناقص بوتيرة سريعة، في حين يتدنى مستوى التحصيل، والأجواء في أورقة المدرسة يسودها التوتر، عدد الساعات المخصصة وعدد الملاكات يُقلص بشكل يثير القلق على مصير المعلمين والطلاب، كما تنامت ظاهرة العنف في المدرسة، وجرت عمليات اعتداء المربين والمعلمين، ناهيك عن إهانتهم.

وأضاف البيان أن هناك محاولة من قبل شبكة أورط وبدعم من البلدية لاستجلاب مديرة للمدرسة من خارج القرية، وذلك بديلا لمدير المدرسة المربي أسعد أندراوس، الذي وصف بأن "الخصم والصديق يشهد له بجدارته وتضحيته من أجل إعادة المدرسة إلى ريادتها". علما أنها المرة الأولى التي يتسلم فيها أحد أبناء ترشيحا إدارة المدرسة.

وتوجه بيان التجمع إلى الجميع، من أحزاب ومؤسسات ولجان، لمطالبة المعلمين ولجان أولياء الأمور بعدم الوقوف مكتوفي الأيدي، وأكد على ضرورة التصدي لحالة الفوضى التي تدور في المدرسة.

وتعهد التجمع في نهاية البيان بمتابعة القضية على كافة الصعد وفحص جميع الإمكانيات لإيجاد الحلول المناسبة والعملية. كما أكد البيان على الوقوف ضد كل مؤامرة تحاك ضد مصلحة المدرسة خاصة والبلد عامة، حتى ,إن اقتضى الأمر إعلان الإضراب المفتوح.