"صوت العامل" تحذر مديرية مصلحة الاستخدام وأماكن العمل من الإساءة للعمال في يوم الإضراب الشامل..

"صوت العامل" تحذر مديرية مصلحة الاستخدام وأماكن العمل من الإساءة للعمال في يوم الإضراب الشامل..

طالبت نقابة " صوت العامل" التي تعنى بشؤون العمال والعاطلين عن العمل، مديرية مصلحة الاستخدام بالإفصاح والإعلان عن موقفها بشأن عدم توجه الآلاف من العمال والعاطلين عن العمل إلى مكاتب التشغيل في القرى والمدن العربية وذلك في الأول من أكتوبر يوم الإضراب الشامل الذي تنفذه الجماهير الفلسطينية في الداخل.

وجاء في الرسالة العاجلة التي أرسلتها نقابة " صوت العامل" أن من حق العمال والعاطلين عن العمل ممارسة حقهم الطبيعي والديمقراطي في التعبير عن رأيهم من خلال المشاركة في هذا الإضراب، وأن على مصلحة الاستخدام أن تعلن عن موقفها بهذا الشأن، خصوصا وأن الآلاف من العاطلين عن العمل العرب في منطقة الناصرة وشفاعمرو لن يتمكنوا أصلا من الوصول إلى مكاتب التشغيل في هذا اليوم بسبب قلة أو انعدام المواصلات العامة في هذه المناطق.

وحذرت نقابة "صوت العامل" في رسالتها مديرية مصلحة الاستخدام من مغبة تسجيل العاطلين عن العمل كـ"غياب" في هذا اليوم، الأمر الذي سيؤدي إلى قطع المخصصات عنهم لمدة شهر واحد.

وقال وهبة بدارنة مدير نقابة "صوت العامل" إنه في حال أن مكاتب التشغيل أو أي صاحب عمل قد أقدم على اتخاذ أية قرارات تعسفية بفصل العمال بسبب مشاركتهم في الإضراب فإن "صوت العامل" ستقف إلى جانب العمال والدفاع عنهم تماما كما كان موقفها المشرف عندما وقفت إلى جانب العمال العرب الذين فصلوا من أماكن عملهم خلال انتفاضة الأقصى عام 2000.

وطالبت نقابة صوت العامل كافة العمال والعاطلين عن العمل في القرى والمدن العربية بالتوجه إليها إذا ما قد تعرضوا للفصل من العمل بسبب مشاركتهم في الإضراب.