تجمع عيلبون يحيي الذكرى التاسعة لهبة القدس والاقصى

تجمع عيلبون يحيي الذكرى التاسعة لهبة القدس والاقصى

نظم التجمع الوطني الديمقراطي في عيلبون الثلاثاء ندوة لإحياء الذكرى التاسعة لهبة القدس والاقصى في نادي التجمع في القرية، بمشاركة رئيس كتلة التجمع البرلمانية، النائب د. جمال زحالقة، وذوي الشهيد أسيل عاصلة.

افتتح البرنامج بعرض فيلم "صرخة أكتوبر" نظمه اتحاد الشباب الوطني الديمقراطي وشارك به العشرات من الشباب, تلاه حلقة نقاش عن الفيلم وقضية الشهداء.

وتلا الفيلم ندوة مع النائب د. جمال زحالقه والمربية جميلة عاصله والسيد حسن عاصله (ذوو الشهيد أسيل عاصله)، حيث اكتظ نادي التجمع بالحضور وكان بارزا بشكل خاص الحضور الشبابي.

افتتح الندوة وأدارها سكرتير فرع التجمع في عيلبون وعضو اللجنة المركزية، المهندس حنا حوراني، الذي رحب بالحضور وتطرق في مستهل كلمته لأهمية هبة القدس والأقصى ومعانيها في صيرورة وعي العرب الفلسطينيين في الداخل, وللتصعيد الحاصل في سياسات محاصرة الوجود العربي متوجة بالعنصرية والتمييز.

وأكد ان العنصرية يجب أن تهزم لا أن تهادن, وقد أثبت النضال الشعبي جدواه في هذا السياق, والذي أغناه التجمع الوطني الديمقراطي وزاد العرب صلابة مناعة في مواجهة هذه السياسات.

و كانت الكلمة الاولى للمربية جميلة عاصلة (أم اسيل) حيث تحدثت فيها عن تجربتها الشخصية والنضالية بعد استشهاد ابنها وعن معاناة أهالي الشهداء في مصابهم الأليم بغياب العدالة وغياب المؤسسة الراعية لهم، واثنت على الحضور الشبابي مؤكدة أهمية الوعي الوطني عند الشباب.

ومن بعدها قدم السيد حسن عاصلة (ابو اسيل) مداخلة تطرق من خلالها الى الضغوطات التي تعرض اليها تارة والاغرائات تارة اخرى من اجل ثنيه وثني اهل الشهداء عن القيام بدورهم في المطالبة بالعدالة وملاحقة المجرمين ولثنيهم عن متابعة طرح القضية وإبقاءها حية، لكنه أكد ان كل المحاولات بائت بالفشل مؤكدا بأنه لن يستكين حتى يتحقق مطلب العدالة ويحاسب المجرمين.

وكانت الكلمة الاخيرة لرئيس الكتلة البرلمانية للتجمع الوطني الديمقراطي النائب د. جمال زحالقة حيث تطرق الى أهمية الهبة وما تلاها من استنفاذ لكافة الوسائل وضرورة تدويلها لكشف الصهيونية وعنصريتها وضرورة إقامة لجنة تحقيق محايدة لفحص عمل لجنة أور ومدى تغطيتها على المجرمين بهدف منع الردع عن المؤسسة الأمنية الاسرائيلية من اطلاق الرصاص على العربي.

وأكد النائب زحالقة أن هبة القدس والأقصى جسدت وحدت الشعب الفلسطيني من طرفي الخط الأخضر، وأن دوافعها لم تكن مطلبية مدنية بل وطنية فلسطينية بحتة.

وشدد النائب زحالقة على ضرورة إنجاح الإضراب العام يوم الخميس وحشد أوسع مشاركة في المظاهرة القطرية التي تنظمها لجنة المتابعة في عرابة.


.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص