أمر هدم لمنزل وهدم حظيرة في المثلث الشمالي

 أمر هدم لمنزل وهدم حظيرة في المثلث الشمالي

هدمت جرافات لجنة التنظيم والبناء في قرية المشيرفة في المثلث الشمالي حظيرة أغنام وسلمت مواطنا من قرية مصمص أمر هدم لمنزله. وتشهد القرى العربية آلاف الحالات المماثلة التي يضطر فيها فلسطينيو الداخل للبناء بدون ترخيص بسبب سياسة التضييق على القرى العربية والحد من توسعها، لصالح بناء وتوسيع المستوطنات اليهودية.

حظيرة المواشي التي هدمت اليوم تقع على مساحة 700متر تعود للمواطن عدنان محمد يوسف من قرية المشيرفة في وادي عارة، وتسببت عمليات الهدم باتلاف قرابة 50 طنا من الاعلاف.

وفي مصمص سلمت لجنة التنظيم اللوائية الحاج محمد اغبارية أمر هدم اداري لمنزله الذي تبلغ مساحته 140 مترا، وذلك بحجة البناء غير المرخص. والحاج اغبارية يعاني من اعاقة وشلل نصفي يمنعه من التنقل بحرية، لذا اضطر الى تشيد طابق ارضي.

وأكد أعضاء اللجنة الشعبية في المثلث في اجتماع عقدوه مساء أمس الأربعاء على ضرورة الالتزام والتمسك بالخيار النضالي والشعبي والمحاولة بشتى الوسائل لمنع قرار الهدم الأخير الذي سلمته السلطات للمواطن محمد اغبارية من قرية مصمص، كما أكدوا على ضرورة التواجد يوميا بالمنزل وتجنيد الطاقات والمحاولة لمنع عملية الهدم.

هذا وكان اغبارية قد شيد المنزل في الجهة الشمالية لقرية مصمص وبالمنطقة القريبة لمسطح القرية الا ان لجان التنظيم المحلية واللوائية رفضت إصدار المواطن اغبارية ترخيص بناء، وطالبته بهدم المنزل حتى تاريخ اقصاه 2-11-2009 وذلك بادعاء أن البناء يقع خارج مسطح القرية وفي منطقة زراعية. وقال صاحب المنزل انه توجه مؤخرا الى محكمة الصلح بالخضيرة لاستصدار امر بتجميد الهدم او الغائه الا ان قرار قاضي المحكمة جاء مغايرا ومعاكسا لمطلبه حيث ردت المحكمة الطلب وامرت اغبارية بهدم المنزل حتى 2-11-2009.