القوى الوطنية والإسلامية في أم الفحم تدعو إلى إنجاح الإضراب الخميس احتجاجا على سياسة الهدم..

القوى الوطنية والإسلامية في أم الفحم تدعو إلى إنجاح الإضراب الخميس احتجاجا على سياسة الهدم..

دعت القوى الوطنية والإسلامية في مدينة أم الفحم، اليوم الأربعاء إلى إنجاح الإضراب العام والشامل في المدينة، وذلك احتجاجا على سياسية الهدم المتواصلة التي تتبعها السلطات في المدينة.

ولفت بيان صادر عن القوى الوطنية والإسلامية إلى قيام المؤسسة الإسرائيلية وشرطتها وحرس حدودها وقواتها الخاصة بهدم بيت السيد إبراهيم عليان، المؤلف من 4 طوابق، وذلك في ساعات منتصف ليلة الأحد الماضي.

وأشار البيان إلى أن عمليات الهدم تأتي ضمن سياسة الهدم التي تمارسها السلطة في البلدات العربية عامة، وفي المثلث بوجه خاص في الآونة الأخيرة.

كما أشار البيان إلى تصريحات وزير الخارجية، أفيغدور ليبرمان، والتي قال فيها إنه وضع خطة لهدم 100 ألف منزل عربي، بذريعة عدم الترخيص. وأشار البيان إلى أن "هذا المستوطن قد وضع ضمن برنامجه الانتخابي قهر وتركيع العرب".

وفي هذا السياق أكدت القوى الوطنية والإسلامية، على أن أصداء هبة الروحة وهبة القدس والأقصى لا تزال تجلجل في سماء مدينة أم الفحم. وقال البيان: "ولا يمكن للإنسان الحر الأبي أن يعيش حياة القهر والذل والانحناء. فقد تظن حكومة إسرائيل ومن يقف وراء سياسة هدم البيوت أنه بهذه السياسة المجنونة سيدفع بنا إلى المربع الأول مربع الخوف والخوار والاستجداء، مربع الحكم العسكري وأيام المخاتير والجاهات.. ونحن نقول لهم إن هذا الزمان قد ولى وانتهى إلى غير عودة".

كما أكد البيان على ضرورة التيقظ لما يدور من مؤامرات على مدينة أم الفحم وأهلها. وثمن عاليا موقف بلدية أم الفحم من إعلان الإضراب يوم غد الخميس. ودعا إلى الالتفاف حول هذا القرار، وإنجاح الإضراب ليشمل كافة مرافق الحياة في المدينة.

وتوجه البيان إلى خطباء الجمعة لتناول موضوع سياسات الهدم الإسرائيلية لبيوت العرب.

كما دعا البيان إلى تشكيل هيئة عليا تنبثق عن لجنة السلطات المحلة ولجنة المتابعة لمتابعة القرار، وإلى ضرورة تحرك اللجان الشعبية لدعم القرار، علاوة على الدعوة لتنظيم مظاهرة قطرية تتبناها لجنة المتابعة ضد سياسة الهدم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018