الحاجز الحديدي وسط شارع 805 ينهك مزارعي دير حنا والبلدات المجاورة

الحاجز الحديدي وسط شارع 805 ينهك  مزارعي دير حنا والبلدات المجاورة

تحول شارع 805 الموصل بين قرية دير حنا ومفترق الحمرة"عيلبون المغار" عبئا ثقيلا بل كابوسا على مواطني البلدة ،لاسيما المزارعين منهم، حيث أن وجود الحاجز الحديدي الذي نصبته دائرة الأشغال العامة بين مساري الشارع يحول بين المزارعين وأراضيهم وكيفية الوصول اليها الأمر الذي يثير استهجان وغضب الأهالي حول هذا التخطيط الذي تجاهل مصلحة المزارعين وأصحاب الأراضي العربية على جانبي الشارع المذكور.

وجدير بالذكر أن هذا الحاجز المنصوب منذ سنة على طول 3-4كم في شارع 805 ويبدأ من بلدة ديرحنا حتى مفترق الحمرة، قد لقي معارضة شديدة من المواطنين، ولا زال الأهالي والسلطة المحلية يطالبون المسؤولين بإيجاد حلول بديلة لتمكين المزارعين من الوصول الى أراضيهم دون جدوى،لاسيما وانه يضطر المزارعين اليوم لقطع مسافة 3-4 كم ذهابا ومثلها إيابا ليتمكنوا وصول أراضيهم المحاذية تماما للبلدة، الأمر الذي من شانه أن ينهك المزارعين و يشكل خطورة على حياتهم.

واكد المواطن علي حسين وهو من أصحاب الأراضي ان الحاجز المذكور قد سبب أعباء جمة على المواطنين بل ويدفع المزارعين لليأس ويصعب من الوصول وفلاحة أرضهم، وذلك إلى جانب ما يشكله من خطر على حياتهم،خصوصا وانه شارع تكثر فيه الحوادث.

وأضاف بأن المواطنين ينتظرون نتائج اللقاءات بين السلطة المحلية والجهات المسؤولة من أجل إيجاد صيغة معقولة, مشيرا إلى أن المقترح هو تغيير هندسي في هذا المشروع حيث يتم إقامة دوارين في الشارع المذكور، والذي من شانه اختصار تلك المسافة الطويلة الى جانب درء مخاطر حوادث الطرق.