حملة اعتقالات واشتباك بين الشرطة والمواطنين العرب في عكا

حملة اعتقالات واشتباك بين الشرطة والمواطنين العرب في عكا

اقتحمت قوات كبيرة من الشرطة معززة بالوحدات الخاصة فجر اليوم الأربعاء حي الشونة المحاذي للميناء في مدينة عكا،وذلك بهدف إخلاء الحي من الخيول التي تشكل معلما تاريخيا من بهجة المدينة، ومتذرعين بتنفيذ قرار شركة"عميدار" ووزارة الصحة لأسباب صحية، الأمر الذي أثار حفيظة سكان الحي الذين يعلمون الأهداف الحقيقية من وراء هذه الحملة.

وأدت الاشتباكات مع قوات الشرطة، دفاعا عن حقهم بمدينتهم، إلى إصابة عدد من المواطنين بإصابات مختلفة واعتقال العشرات منهم. ولا زال التوتر والغضب يخيم على المدينة وسط انتشار قوات كبيرة من الشرطة المعززة في أحياء عكا القديمة.

وبحسب المواطنين فإن الهدف من هذه الحملة العنصرية تندرج ضمن مخطط التهويد للمدينة، والشروع بالترميم للبنايات في حي الشونة تمهيدا للسيطرة الرسمية على الحي وغيره من الأحياء الذي قام بشرائها مؤخرا مستثمر يهودي بريطاني.

جدير بالذكر ان موقع عـ48ـرب كان قد عرض تقريرا مفصلا العام الماضي حول هذا المخطط الذي يستهدف تهويد مدينة عكا والأساليب الجهنمية المتبعة لتحقيق ذلك، وتوقف التقرير في عرضه عند خان الشونة والمستثمر المذكور كأدوات بيد جمعيات صهيونية تسعى للسيطرة على المدينة.