لجنة المتابعة: مُوَحَّدون في إحياء ذكرى يوم الأرض.. ومسيرة حاشدة في الطيبة

لجنة المتابعة: مُوَحَّدون في إحياء ذكرى يوم الأرض.. ومسيرة حاشدة في الطيبة

شارك اليوم السبت نحو الفي مواطن في مسيرة يوم الأرض في مدينة الطيبة وإحتجاجاً على أوامر الهدم ضد مئات المنازل في المدينة وضد اللجنة المعينة لإدارة بلدية الطيبة.

وتحدث في المهرحان الخطابي في ختام المسيرة كل من السيد محمد زيدان، رئيس لجنة المتابعة ود. زهير الطيبي، رئيس اللجنة الشعبية في مدينة الطيبة والمحامي مأمون عبد الحي، رئس بلدية الطيرة، والسيدة هيفاء عازم الحاج، عضو اللجنة الشعبية وعبد الحكيم حاج يحيى، رئيس بلدية الطيبة المنتخب.

وشارك في المسيرة عن التجمع، الأمين العام عوض عبد الفتاح والنائبة حنين زعبي اضافة إلى حشد واسع من نشطاء التجمع في المنطقة.

وأكد المتحدثون على أن فلسطينيي الداخل يواحهون هذه الأيام موجة عنصرية متفاقمة من مصادرة الأراضي ومحاصرة الوجود العربي وعشرات الاف أوامر الهدم اضافة الى كم كبير من التشريعات العنصرية في الكنيست.

وقال أيمن حاج يحيى، عضو اللجنة الشعبية والمكتب السياسي للتجمع، في حديث لعرب 48 إن مسيرة اليوم في مدينة الطيبة بمشاركة جماهير واسعة من مختلف الأطياف السياسية كانت بمثابة رسالة واضحة وحادة للسلطات الإسرائيلية بأن الجماهير العربية في الداخل موحدة في نضالها ضد السياسات العنصرية الإسرائيلية وأن المشاركة الواسعة في المسيرة تعبر عن ضيق وغضب فلسطينيي الداخل من سياسات التمييز العنصري التي تنتهجها الحكومات الاسرائيلية من هدم ومصادرة لأماكن العمل وللأرض أيضاً.

وأكد حاج يحيى أن ذكرى يوم الأرض العام الحالي لها معنى وطنياً أوسع في ظل المحاولات الإسرائيلية الهستيرية لتهويد مدينة القدس المحتلة، الأمر الذي استوجب تصعيد النضال هذا العام وإعلان الإضراب في بلداتنا العربية لأن القدس أمانة في اعناق فلسطينيي الداخل.

على صلة، واستكمالاً للتحضيرات ولتقييم وتلخيص ومُتابعة الاستعدادات المكثفة والمتصاعدة لإحياء ذكرى يوم الأرض الخالد، يوم الثلاثاء القادم في الثلاثين من آذار، عقد طاقم سكرتيري وممثلي الأحزاب والحركات السياسية، في إطار لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الداخل، اجتماعاً في مكتب لجنة المتابعة، السبت (10/3/27)، بمشاركة ممثلي معظم الأحزاب والحركات السياسية، وبحضور ممثلي اللجنة الشعبية في سخنين ومنطقة النقب.

افتتح الاجتماع وأداره مدير مكتب اللجنة عبد عنبتاوي، مُستعرضاً آخر التحضيرات لهذه المناسبة، كمناسبة وطنية كفاحية وحدوية، بهدف الارتقاء في مستوى المشاركة الفاعلة والمنظمة إلى مستوى الأحداث والتحديات التي تواجه الجماهير العربية الفلسطينية في البلاد، في ظل يوم الأرض.

وتعرَّض المشاركون إلى مختلف جوانب ومَسارات الاستعدادات المتواصلة نحو هذه المناسبة، على المستوى التنظيمي والإداري والفني والإعلامي، وعلى مُستوى أوسع مُشاركة شعبية جماهيرية تُعزز من رسالة يوم الأرض، لاسيما في مواجهة سياسة المؤسسة الإسرائيلية..

وأكد ممثلو الأحزاب على استعدادهم للمسيرات المركزية والمهرجانات الأساسية، التي أقرتها لجنة المتابعة العليا، في هذه المناسبة، وفي يوم الذكرى نفسها، في مدينة سخنين، حيث ستنطلق المسيرة في الساعة الواحدة ظهراً (13:00) من شارع الشهداء (قرب مسجد النور)، مُروراً بالمسار التقليدي في شوارع المدينة، وتُختتم باجتماع شعبي عند النصب التذكاري لشهداء يوم الأرض، يتحدث خلاله رئيس بلدية سخنين مازن غنايم ورئيس لجنة المتابعة العليا محمد زيدان، ورافض الخدمة العسكرية والناشط السياسي ضد المؤسسة الإسرائيلية المحاضر غادي الغازي..

وأكد الحاضرون على أهمية المهرجان الشعبي، في اليوم نفسه، في قرية العراقيب غير المعترف بها في النقب (جنوبي راهط)، عند الساعة الرابعة بعد الظهر، حيث يتحدث خلاله جميع رؤساء وقيادات الأحزاب والحركات السياسية والهيئات المختلفة..

واتفق المشاركون على ضرورة الالتزام بالشعارات والهتافات، ضمن المواضيع والقضايا المتفق عليها، وعدم رفع الأعلام والرموز الحزبية والفئوية، وتجسيد أهمية الوحدة الوطنية الحقيقية في هذه المناسبة، دون التعارُض مع حيوية التعددية والتنوُّع..

وكذلك قرر الاجتماع أن تقوم الأحزاب والحركات السياسية بترجمة القرارات والالتزام بها وتنفيذها، مهما كانت التباينات والاختلافات الشرعية في وجهات النظر في بعض القضايا، وان يقوم سكرتيرو الأحزاب، إلى جانب مكتب لجنة المتابعة العليا، بالإشراف على تنفيذ هذه القرارات، على أساس وحدوي ومُنظَّم..
................