شعبان تناشد القيادات والجمهور العربي للتضامن لمنع هدم المنازل العربية في اللد

شعبان تناشد القيادات والجمهور العربي للتضامن لمنع هدم المنازل العربية في اللد


في اتصال لها مع موقع عــ48ـرب، ناشدت فريدة شعبان صاحبة أحد المنازل المهددة بالهدم في مدينة اللد القيادات السياسية والجمهور العربي في الداخل للتوافد الى خيمة الاعتصام أمام المنازل المهددة في المدينة.

وقالت إن "اقتلاعنا وتشريدنا في ذكرى نكبة شعبنا هذه الأيام إنما هو استمرار لنكبة شعبنا بأسره منذ عام 1948، وتكريسا لفاجعة التهجير لحملنا على الرحيل".

وأكدت شعبان على أن عرب اللد لن يتركوا المدينة، وقالت: "نحن نقول إننا وعلى جثثنا لن نترك بيوتنا ومدينتنا.. أنا وزوجي علي شعبان دفعنا دماء القلوب لتشييد منزل يأوي أبناءنا الخمسة ليعيشوا بعزة وكرامة على هذه الأرض".

وقد جاء هذا التوجه في أعقاب تسرب معلومات حول نية السلطات الإقدام على هدم عدد من المنازل، خلال الأيام القادمة، بذريعة عدم الترخيص، وتلقيها أوامر الهدم النهائية يوم أمس الاحد.

وقد أثارت هذه القضية حفيظة المواطنين وأصحاب 13 منزلا مهددا بالهدم وشرعوا في أخذ التدابير في خطوات قانونية واستعدادات شعبية لمنع جريمة الهدم.

يشار الى أن هناك 13 منزلا مهددا بالهدم غالبيتها في حي دهمش" في مدينة اللد، حيث شرع المواطنين والقيادات السياسية في الأشهر الاخيرة بالتحرك لمنع الهدم، وذلك عبر المسارين القانوني والشعبي إلا ان فريدة شعبان تلقت أمرا نهائيا بالهدم امس الأحد.