نقابة صوت العامل تبدأ حملة جماهيرية ضد مخطط ويسكونسين في كفركنا والرينة والمشهد ويافة الناصرة

نقابة صوت العامل تبدأ حملة جماهيرية ضد مخطط ويسكونسين في كفركنا والرينة والمشهد ويافة الناصرة

تبدأ نقابة صوت العامل، التي تعنى بشؤون العمال الفلسطينيين في الداخل، والتي تتخذ موقفا مناهضا ومتشددا ضد تطبيق مخطط ويسكونسين الحكومي، بحملة جماهيرية واسعة تنطلق اليوم السبت من قرية كفركنا والمشهد والرينة ويافة الناصرة.

ومن المتوقع أن تشهد هذه الحملة توزيع النشرات والمنشورات والملصقات في كافة قرى الناصرة للتحذير من العواقب الوخيمة وانعكاسات هذا المخطط الشرس على جماهير الفقراء العرب في هذه البلاد، والذي من المتوقع تطبيقه على الغالبية العظمى من الفقراء العرب في البلاد وخصوصا في مناطق الناصرة وعكا والمثلث.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد أعلنت بان التصويت على تمرير هذا المخطط وتطبيقه في هذه المناطق سيتم يوم 29/ من الشهر الجاري. وفي حال تمت المصادقة عليه فإن معظم العائلات الفقيرة والتي تعتاش على مخصصات ضمان الدخل في القرى والبلدات العربية في الجليل والمثلث ستكون تحت ضراوة وشراسة هذا المخطط الحكومي.

على ذات الصعيد من المتوقع أن تقدم جمعية حقوق المواطن في إسرائيل ونقابة صوت العامل ومنظمات حقوقية واجتماعية أخرى التماسا إلى المحكمة العليا صباح الأحد القادم بهدف إلغاء هذا المخطط الحكومي ومنع انتشاره وتطبيقه في مناطق أخرى في البلاد.

وفيما يلي النص الحرفي لمنشور "صوت العامل":
* أخطر وأبشع مخطط أعدته الحكومة الإسرائيلية لضرب العمال والشرائح الفقيرة العربية *
* العمال والعاطلين عن العمل في الناصرة وقراها أول من ستقع عليه الكارثة الحكومية الجديدة *


يا جماهيرنا في قرى الناصرة:
أعلنت الحكومة الإسرائيلية عن نيتها البدء بتوسيع مشروع " أوروت لتعسوكاه" والمعروف باسمه الأمريكي (ويسكونسين)، وذلك ابتداء من مطلع شهر أيار 2010، وسيتم تطبيق هذا البرنامج الحكومي الرهيب وبشكل تدريجي على قرى كفركنا، الرينة، المشهد ويافة الناصرة، وهو نفس البرنامج الحكومي الذي طبق في مدينة الناصرة وقرية عين ماهل وأربعة مناطق أخرى في البلاد في العام 2005، والذي ضرب بضراوة وبشاعة بآلاف العائلات العربية التي تعتاش على مخصصات ضمان الدخل والتي تم نقلها من أيدي مكاتب العمل إلى أيدي شركات ربحية خاصة تدعي وفق هذا البرنامج تشغيل العمال والعاطلين عن العمل، ولكنها في حقيقة الأمر اعتمدت تنفيذ سياسة الحكومة والمتجسدة بحرمان آلاف العائلات العربية من مخصصات ضمان الدخل وبالتالي التوفير على خزينة الدولة وجني الأرباح الطائلة على حساب العمال والفقراء العرب.

إننا في نقابة " صوت العامل" التي تصدت وناضلت لوحدها ضد هذا المشروع منذ البدء بتطبيقه في مدينة الناصرة ومع تخاذل البعض من المؤسسات والمنتفعين وأصحاب المصالح الخاصة وتعاونها مع هذا المخطط وعلى رأسهم بلدية الناصرة، ومن منطلق فهمنا وتجربتنا المريرة مع هذا المشروع الحكومي الشرس والمدمر على جماهيرنا العمالية الفقيرة نؤكد ونحذر مرة أخرى على ما يلي:

1- إن حل كارثة البطالة والفقر المستشري في قرانا ومدننا العربية لا يمكن الخروج منها إلا من خلال تطوير قرانا العربية وفتح المناطق الصناعية وفتح الأبواب أمام العمال والعاملات العربيات للعمل، ووقف سياسة التمييز العنصري التي تنتهجها المؤسسة الإسرائيلية منذ عام 1948، وإن إقدام الحكومة على وضع مصير العمال والعاطلين عن العمل بأيدي شركات ربحية خاصة سيجعل وضع الفقراء العرب أكثر فقرا وتعاسة وبالتالي تتحمل الحكومة الإسرائيلية والشركات الربحية الخاصة مسؤولية ما قد يحدث وما لا تحمد عقباه لمصير عائلاتنا العربية الفقيرة التي تعتاش على مخصصات التامين الوطني.

2- نرفض هذا المشروع الحكومي رفضا قاطعا، وندعو إلى مقاومته ومقاطعته واقتلاعه من جذوره، ونحذر المؤسسات وأصحاب الحضانات والروضات والسلطات المحلية العربية من مغبة التعاون مع هذا المشروع الحكومي، ونحمل مسؤولية ما قد يحدث لآلاف العائلات العربية الفقيرة لكل من يتعاون أو يشارك بدعم هذا المشروع من خلال البحث عن المصلحة والمنفعة الشخصية والمادية مهما كانت المبررات والحجج.

3- نحذر الحكومة الإسرائيلية والشركات الربحية الخاصة المنفذة للمشروع من احتجاز الناس في مراكز الشركات الخاصة لثمانية ساعات في اليوم ( حسب قوانين هذا المشروع) وخصوصا كبار السن والمرضى والمعاقين الذين يحصلون على مخصصات ضمان الدخل والمئات من النساء ربات البيوت، بما في ذلك الأرامل والمطلقات، اللواتي سيجبرن على ترك وإهمال منازلهن وتربية أولادهن ومكوثهن في مراكز الشركات طوال اليوم، وخصوصا أن تجربة هذا المشروع في الناصرة تؤكد بأن هذا المشروع قد فشل فشلا ذريعا في إيجاد أماكن عمل حقيقية للناس وأنه حول حياة الناس الفقيرة في الناصرة إلى حياة جحيم ودمار اجتماعي لا توصف.

4- ندعو كافة الهيئات والمؤسسات والأحزاب ومنظمات العمل الأهلي الناشطة في مجتمعنا العربي إلى التحرك والتعاون والتنسيق مع نقابة " صوت العامل" كي نواجه ونتصدى جميعا لضراوة وشراسة هذا المخطط الحكومي الذي يستهدفنا جميعا.

كلنا جميعا في النضال ومواجهة المخطط الحكومي الشرس "أوروت لتعسوكاه" – ويسكونسين-"

الخزي والعار للمنتفعين وأصحاب الضمائر المتوفية المتعاونين مع المخطط

نقابة " صوت العامل"- للدفاع عن حقوق العمال والعاطلين عن العمل