وحدة كوماندو جديدة لمواجهة "استيلاء العرب على اراضي الدولة"

وحدة كوماندو جديدة لمواجهة "استيلاء العرب على اراضي الدولة"

أطلقت الحكومة الإسرائيلية ووزارة الأمن الداخلي حملة لمواجهة "استيلاء الأقليات والمجرمين على اراضي الدولة" ستتركز في مرحلتها الإختبارية الأولى في النقب وتحديداً في منطقة بئر السبع.

وذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم" أن رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، ووزير الأمن الداخلي، يتسحاق اهرنوفيتش (يسرائيل بيتنو)، بادرا لحملة للحد من "استيلاء البدو على الأراضي في منطقة بئر السبع". وأضافت أنّ الحملة في المرحلة الأولى ستطبق في منطقة بئر السبع لتطبق لاحقاً في كافة انحاء البلاد "لمنع استيلاء أبناء الأقليات والجناة على الأراضي".

وتقرر تشكيل وحدة "كومندو" لمواجهة ما وصفته المصادر الحكومية بإستيلاء العرب على اراضي الدولة، وخصصت لها وزارة المالية ميزانية لتجنيد ما بين 25-30 مفتشاً ومراقباً على البناء غير المرخص.

وأطلقت وزارة الأمن الداخلي على الحملة اسم "حدود 30 يوماً"، وتشمل "تفكيك" منطقة الجنوب الى عدة قطاعات ومتابعة استخبارية لمن يقوم بالإستيلاء على الأراضي. وقالت الصحيفة أن الحملة تشمل ايضاً "الإنقضاض وتصفية" الإستيلاء على الاراضي خلال 30 يومياً.

وأكدت مصادر في وزارة الأمن الداخلي للصحيفة أن الحملة ستقوم "بخنق" البناء الجديد غير المرخص من خلال التعاون بين وزارتي الأمن الداخلي والداخلية والسلطات المحلية.

وقال مصدر في وزارة الأمن الداخلي إنه سيتم تشكيل ما اسماه بـ"الجهاز الوطني" لتطبيق قوانين "البناء والتنظيم" إضافة الى جهاز تخطيط وطني "لتسوية الإستيطان وفرض القانون لدى الأقليات".