تظاهرة احتجاجية في بئر السبع على اعتقال 18 شخصاً من قرية طويّل أبو جرول

تظاهرة احتجاجية في بئر السبع على اعتقال 18 شخصاً من قرية طويّل أبو جرول

نظم أهالي قرية طويّل أبو جرول بالتعاون مع المجلس الإقليمي للقرى غير المعترف بها صباح الأربعاء وقفة احتجاج قبالة مباني الحكومة في بئر السبع، احتجاجًا على التنكيل بالعائلة، وعدم السعي من قبل المؤسسات لإيجاد حل لضائقتها السكنية، وقضية الملكية على أرضها، وضد اعتقال 18 شخصًا منهم.

وشارك في الفعالية العشرات الى جانب شخصيات سياسية واجتماعية في النقب.

وندد المتحدثون بالسياسة التي تنتهجها الدولة ضد أبناء الطلالقة خصوصًا وعرب النقب عمومًا، من هدم بيوتٍ واستيلاءٍ على الأراضي، مؤكدين تضامنهم وتأييدهم للنضال الذي يخوضه عرب النقب وأبناء الطلالقة في طويّل أبو جرول تحديدًا.


وكانت قوات الشرطة كانت ساهمت في حملة الاعتقال يوم الأحد من هذا الأسبوع، بعد محاصرة مضارب الطلالقة جنوبي اللقية وفي قرية طويل أبو جرول، بدعوى قيام المجموعة خلال الشهرين الماضيين بتخريب ممتلكات الدولة، وتخريب بنى تحتية، والمس بسيادة الدولة، وتهديد عمال الكيرن كييمت وغيرها.

وقال عقيل الطلالقة رئيس اللجنة المحلية في طويل أبو جرول، التي تعرّضت على مدار السنتين لعشرات حملات الهدم، إن الاعتقال واكبه عنفٌ من الشرطة وتكسير ممتلكات، والعبث بأثاث البيوت. وأكد أن التهم الموجهة للمعتقلين ملفقة، هدفها إجبار الأهالي على الرحيل وترك أرضهم.

وأضاف: 'كما تعودنا من إسرائيل أن تعتقل وتبرر اعتقالاتها البائسة بقضايا أمنية، ونحن نكذب هذه الاعتقالات وأسبابها، وجميع ادعاءات الشرطة باطلة، وقد سبق أن اعتُقل قسم كبير من المعتقلين، وخرجوا من المحكمة ولم تثبت عليهم أي تهمة'.

وقال مركز التجمع الوطني الديمقراطي في النقب، عبد الكريم العتايقة، الذي شارك في الفعالية إن ملاحقة ابناء عشيرة الطلالقة ليست قضيتهم وحدهم بل قضية عرب النقب عموماً، وهي جزء من السياسية العنصرية التي تتبعها المؤسسة الإسرائيلي ضد العرب في البلاد، وتحديدأ غرب النقب، الذي يواجهون حملة شرسة من هدم منازل ومصادرة للأراضي وعدم اعتراف بالقرى التي اقيمت قبل قيام اسرائيل.
.......