تنظيم بطولة أمير الطيرة لكمال الأجسام للعام الثاني على التوالي

تنظيم بطولة أمير الطيرة لكمال الأجسام للعام الثاني على التوالي

تحت رعاية الجمعية لتطوير المجتمع في الطيرة أُقيمت مساء يوم الجمعة بطولة أمير الطيرة الثانية لكمال الأجسام في قاعة مركز العلوم والتكنولوجيا، حيثُ نُظمت المسابقة الأولى العام الماضي إحياءً لذكرى المرحوم أمير سلطاني وبمشاركة العديد من الأبطال العرب.

مُدرج الاشكول بايس غصّ بحضور غفير لمشاهدة العروض والمنافسة بين المتسابقين الذين قدموا من باقة الغربية وأم الفحم ومعليا بالإضافة لمدينة للطيرة، حيثُ كان في مُقدمتهم رئيس بلدية الطيرة المحامي مأمون عبد الحي والقائم بأعمال البلدية الشيخ عبد السلام قشوع ونائبا الرئيس المحامي سامح عراقي والدكتور وليد ناصر، بالإضافة إلى أعضاء من البلدية وضيوف آخرون على رأسهم عضوا الكنيست عن التجمع الوطني الديمقراطي د.جمال زحالقة ود. عفو اغبارية عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة.

عريف الحفل المربي وسام فضيلي ألقى الكلمة الافتتاحية حيثُ رحّب بجميع الحضور، وتحدث عن البطولة التي تُقام للسنة الثانية على التوالي مُستذكراً المرحوم أمير سلطاني الذي كان من مُمارسي هذه الرياضة القوية وبطلاً من أبطالها.

رئيس بلدية الطيرة مأمون عبد الحي ألقى كلمةً بهذه المناسبة حيّا فيها القائمين على هذه البطولة وخصوصاً والد المرحوم أمير السيد حسني سلطاني الذي سعى كثيراً لاستمرارها مؤكداً على نشر هذه النشاطات الرياضية من خلال تُخليد ذكرى أحبائنا، وتطرق إلى دأب البلدية المستمر لتطوير الرياضة من خلال ترميم وإعادة الحياة للعديد من المنشاءات الرياضية كبركة السباحة والملعب البلدي، وتدشين العديد من الملاعب الجديدة في المدينة مؤكداً على توفيرها بكل حي.
د.عفو اغبارية عضو الكنيست عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة حيّا بدوره القائمين على هذه البطولة، وقد أكد أن مثل هذه الدورات ضرورية لشبابنا لبناء شعبنا حيثُ التحديات كبيرة ولا يحمي هذا الوطن إلا الجسم السليم مع العقل السليم.

عضو الكنيست د. جمال زحالقة عن التجمع الوطني الديمقراطي بعث برسائل تضامن ومحبة لعائلة المرحوم أمير سلطاني، مُثنياً على هذه الطريقة التي تُحيي ذكرى الذين نفتقدهم. زحالقة أكد على أهمية رياضة كمال الأجسام التي تُعتبر من الرياضات القديمة حيثُ شدد على أن حضارتنا العربية والإسلامية لم تحتقر الجسد بل أعطته الاهتمام والاحترام مع الروح، ولذلك كان اهتمام حضارتنا منذ البداية بالرماية والفروسية وغيرها، وذكّر أن النشاط الرياضي كان قبل سنة 48 حيثُ شهدت مدينة يافا في الثلاثينيات من القرن الماضي فعاليات رياضية عديدة.
السيد حسني سلطاني والد المرحوم أمير سلطاني تحدث عن خصال ابنه ومشاركاته الرياضية التي تشهد عليها هذه القاعة، ووجه كلمة شكر لكل الذين وقفوا معهم في تخطي محنتهم الصعبة، ولكل القائمين على تنظيم هذه البطولة وخصوصاً المربيان وسام فضيلي وعثمان منصور وبطل الطيرة السابق وسام عد الحي الذين بذلوا جهوداً كبيرة لإنجاح هذا اليوم.
حكّم هذه البطولة المربي زهير قعدان وبطل إسرائيل سابقاً وسام عبد الحي والمربي والمدرب جواد مصاروة. المتنافسون قدموا عروضاً قوية وسط تشجيع الحضور، وقد قام ضيف الشرف السيد سفيان فضيلي الذي يجهز نفسه لبطولة إسرائيل بتقديم عرض شيق في كمال الأجسام، حيثُ نال الاستحسان والتصفيق من قبل الجمهور الذي تفاعل مع المتسابقين طيلة وقت المسابقة.

في نهاية المسابقة حُددت المراكز الأولى للمتسابقين وتمّ توزيع الكؤوس والميداليات على المتفوقين، إذ حصل وليد ناصر من الطيرة على المرتبة الأولى تلاه فراس نقولا من معليا وذهبت المرتبة الثالثة لفادي عتيلي من الطيرة. شارك بهذه البطولة كل من فادي عتيلي، عامر بشارة، هارون عراقي، محمود محاميد، عمر جبارين، محمد خشان، إسلام بيادسة، وليد ناصر، فراس نقولا، ومحمد مصري.
..............................