نصب كاميرات مراقبة في المدارس لرصد مظاهر العنف يثير امتعاض أولياء الأمور

نصب كاميرات مراقبة في المدارس لرصد مظاهر العنف يثير امتعاض أولياء الأمور

بقرار من وزارة التربية والتعليم وبالتنسيق مع جهاز الشرطة الإسرائيلية، تم هذا الأسبوع نصب كاميرات مراقبة لرصد مظاهر العنف المستشرية في أوساط الطلاب في كل من المدارس العربية واليهودية، حيث تم نصب الكاميرات في كل من مدرستي يركا الإعدادية ومدرسة ترشيحا الثانوية في الجليل الأعلى كخطوة أولى.

وعلم أن وزارة التربية والتعليم اعتبرت هذه الخطوة كمرحلة تجريبية أولى لمنع العنف المتزايد في المدارس حيث قررت نصب هذه الكاميرات داخل 12 مدرسة عربية ويهودية.

وعقب د.بشارة عضو لجنة أولياء الأمور في ترشيحا بالقول: "نحن لسنا ضد نصب مثل هذه الكاميرات لكن ردع الطلاب من ممارسة العنف لا يجيز وليس من المنطق وضعهم تحت أعين الشرطة على مدار اليوم الدراسي، وإذا كان يجب أن يتم ردع الطلاب من خلال الكاميرات فإننا نطالب بأن يكون ذلك تحت استعمال وإشراف إدارة المدرسة بدون علاقة مع الشرطة، علما أن المسألة هي مسألة تربوية مجتمعية إلى جانب اختصاصيين تربويين واجتماعيين ونفسيين".

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية