الشرطة تحقق مع رئيس"جمعية أنصار السجين" سابقا منير منصور

الشرطة تحقق مع رئيس"جمعية أنصار السجين" سابقا منير منصور

في اطار الملاحقات السياسية للقيادات السياسية ونشطاء مؤسسات العمل المدني، مثل ظهر اليوم الخميس رئيس جمعية "أنصار السجين" سابقا الأسير المحرر منير منصور للتحقيق معه في مكاتب شرطة كرمئيل، وذلك بعد ان كانت الشرطة قد استدعته مرتين خلال اقل من أسبوعين للتحقيق معه حول نشاطه ومتابعته لشؤون الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، وكذلك حول تنظيم الرابطة العربية للأسرى مهرجانا تضامنيا مع الأسرى قبل عدة أشهر في مجد الكروم، وذلك بادعاء أن أي نشاط يتم باسم جمعيات أغلقت بأمر من وزير "الدفاع" مثل جمعيتي أنصار السجين والرابطة العربية للأسرى هو نشاط خارج عن القانون.

منير منصور قال لموقع عرب 48 انه أكد لمحققيه بان نشاطه هو نشاط مشروع وقانوني بكل ما يتعلق بنشاطه الإنساني والأخلاقي اتجاه الأسرى بصفتهم أسرى حرية ، كما نفى منصور لمحققيه انه شارك في المهرجان التضامني لأنه كان قيد الحبس المنزلي وأضاف حسب طبيعة هذا الاستجواب فانه يستهدف أي حراك يتعلق بشؤون الأسرى بل ولمست ان الغاية منه التشويش على أي نشاط وليس لأسباب قانونية، كما استهجنت أسئلتهم حول النائبة حنين زعبي وعرض صورة لها من إحدى الصحف وهي تكرم الأسرى في المهرجان المذكور مما يدلل على إفلاسهم.

يشار إلى أن شرطة كرمئيل كانت قد استجوبت قبل أسبوعين كل من هشام، شقيق منصور وأصحاب القاعة في مجد الكروم حيث اقيم المهرجان التضامني مع الأسرى.