خلال زيارة وفد اتحاد المرأة التقدمي: إحدى نساء العراقيب (لجندي): جنوب لبنان ليس هنا..

خلال زيارة وفد اتحاد المرأة التقدمي: إحدى نساء العراقيب (لجندي): جنوب لبنان ليس هنا..

قام وفد من اتحاد المرأة التقدمي بمشاركة مركزة الاتحاد أميمة مصالحة وكل من النشيطات جهينة حسين ومنى الحبانين وناشطات أخريات بزيارة تضامنية لنساء العراقيب في النقب.

واحتشدت نساء العراقيب في استقبال الوفد لتقديم الشكر لاتحاد المرأة، وخاصة النائبة حنين زعبي، وذلك لدور الاتحاد في تقديم الدعم المادي والمعنوي بشكل متواصل، إضافة إلى المشاركة في جميع المظاهرات وفعاليات الاحتجاج التي جرى تنظيمها في أعقاب عمليات الهدم المتكررة لقرية العراقيب من قبل السلطات الإسرائيلية.

وعقبت مركزة الاتحاد أميمة مصالحة بالقول إن "صمود نساء العراقيب ومواجهتهن للصعاب يعطينا القوة للاستمرارية ومواجه الصعاب وتحدي أجهزة القمع والهدم والمطالبة بكامل حقوقنا".

وعما حصل خلال مواجهة عمليات الهدم، قالت إحدى نساء العراقيب: كانت عملية الهدم الأولى، في الحقيقة، مخيفة جدا، حيث حضر أكثر من 1500 شرطي وجندي.. تخيلت أننا في حالة حرب.. وقلت لأحد الجنود أنه من الممكن أن يكونوا قد أخطأوا في الاتجاهات فجنوب لبنان ليس من هنا"..

وأضافت أن الجندي أجابها "بأن هذا ليس من شأنها. وعندها بدأوا بإخراجهم من البيت. وعندها قالت له: "أنظر إلى أطفالي الصغار، فهم نائمون. فأجابني: إن لم تقومي بإيقاظهم سأفعل ذلك بنفسي".

وتتابع أنها أخذت أطفالها وخرجت من البيت، وتبين لها أنهم يجمعون جميع النساء في مكان واحد، والرجال في مكان آخر. كما أشارت إلى أنها لم تر عملية الهدم لأنها كانت بعيدة عن المكان.

وأضافت: "طبعا بعد الهدم يأخذون كل شي. ولكي نعيد ما أخذوا علينا أن ندفع مبلغا من المال لاسترداد جزء من الأغراض.

وردا على سؤال حول مواجهة الأطفال لعمليات الهدم، قالت إنهم في البداية خافوا كثيرا وتأثروا بشدة، ولكن تكرار عمليات الهدم أنزل درجات الخوف عندهم. وتضيف: "نحن طبعا نخبرهم أن هذه أرضنا، وأننا أصحاب الحق، وأن عليهم أن لا يخافوا".

وتقول الطفلة علياء: "في إحدى المرات دخل الجيش بيتنا، وأمي كانت تصلي. فبدأوا بدفعها وهي راكعة للصلاة، وأرادوا إخراجها قبل أن تكمل. وعندما حاولت أن امنعهم قامت جندية بضربي وبإبعادي".

وتنهي الطفلة عليا بالقول: "أختي في صف البستان تنشد لنا أغاني المظاهرات ولا تنشد أناشيد الأطفال.. لقد نسيت أغاني الأطفال".

تجدر الإشارة إلى أن الشيخ صياح الطوري قد شارك في استقبال الوفد، وقدم لهم المعلومات التاريخية عن أرض العراقيب، مؤكدا أن "هذه الأرض ملك لهم منذ زمن الأتراك وقد ورثوها عن أجدادهم".

وبدورها طالبت الناشطة منى الحبانين النساء بتشكيل لجنة قطرية لدعم جميع النساء في النقب.

واختتم وفد اتحاد المرأة الزيارة التضامنية بجولة ميدانية في العراقيب للاطلاع على أحوال القرية عن كثب.
....