زعبي: مطلب اسرائيل الاعتراف بيهوديتها دليل ضعف وليس قوة

زعبي: مطلب اسرائيل الاعتراف بيهوديتها دليل ضعف وليس قوة

عقد التجمع الوطني الديمقراطي ندوة في عكا احياء للذكرى العاشرة لهبة القدس والاقصى، شارك فيها العشرات من الاهالي ونشطاء التجمع.

شاركت في الندوة النائبة عن التجمع الوطني الديمقراطي حنين زعبي مؤكدة ان: "عداء الشرطة في احداث هبة القدس والاقصى للمو اطنين الفلسطينين في الداخل جاء بقرار سياسي، لأن المؤسسة لم تكن تتوقع ان يخرج المواطنين العرب للتظاهر والصدام مع المؤسسة لأسباب سياسية مع ابعاد وطنية، لم نخرج كمواطنين للدفاع عن حق مباشر بل خرجنا كفلسطينيين وخروجنا يعبر عن بعدنا القومي".

وقالت زعبي ان "هبة القدس والاقصى شكلت منعطفا في العلاقة بين الفلسطينيين في الداخل والمؤسسة، وان نموذج العربي المدجن المأسرل التي ارادته المؤسسة قد فشل".

وأضافت زعبي: بدأ مشروع الخدمة المدنية، وايضا سياسة الفرز بين قوى متطرفة وقوى معتدلة، بناءَ على دراسات قامت بها المؤسسة لاعادة ترتيب العلاقة بين المؤسسة والمواطنين العرب بحسب اجنتدها التقليدية باتجاه الأسرلة. تطبيق معادلة احداث 11 سيبتمبر طبقت ايضا على العرب في الداخل وهي التفريق بين المتطرف والمعتدل (العربي الجيد)، تقوية المعتدلين وملاحقة المتطرفين ومن هنا جاءت ملاحقة الدكتور عزمي بشارة، لان المؤسسة تعترف ان الخطر الاستراتيجي هو من يواجه بمشروع واضح المعالم كمشروع التجمع الذي يناهض يهودية الدولة بمشروع دولة كل مواطينها".

وأكدت زعبي أن طرح مطلب الاعتراف بيهودية الدولة على طاولة المفاوضات هو دليل ضعف ويعبر عن الخوف الذي تعيشه المؤسسة من مطلب دولة جميع مواطينها، مشيرة إلى أن العنصرية موجودة، ولكن ان تكون جزء من قيم الدولة فهذا فقط يتطبق في اسرائيل.


                            حسن عاصلة: عشر سنوات مرت هذا يعني 36 مليون لحظة فراق

وكانت المداخلة الثانية لوالد الشهيد أسيل عاصلة، السيد حسن عاصلة، إئ قال: "بعد احداث اكتوبر كانت امامنا ثلاثة خيارات الاول ان نعيش مع الحزن والاكتئاب والثانية الانتقام والثالثة هي النضال الجماهيري السلمي، وهذا كان اختيارنا ولم يكن الاختيار سهل ، حفاظا على طريق النضال والتحدي لجماهيرنا امام محططات السلطة".

وأكد عاصلة ان "هناك وثيقة في ملفات لجنة اور تؤكد ان الاحداث كانت بتخطيط مسبق، وتصرف الشرطة جاء بعد تدريبات قامت فيها وحدات خاصة لمواجهة احداث عند العرب في الداخل".

وانهى عاصلة حديثه بالقول: "أفخر بعضويتي في حزب التجمع واقول لكم اذا لم تحمل الحركة الوطنية والتجمع الوية ملف الشهداء فلا احد سيحمل همها".

تجدر الإشارة إلى أن هذه الندوة تأتي ضمن سلسلة ندوات اقرها التجمع الوطني الديمقراطي كنشاطات في فروعه تحضيرا لإنجاح الاضراب العام يوم الجمعة في 1/10/2010 وإحياء لذكرى الشهداء.

يذكر ان عبد برغوثي ادار الندوة حيث افتتحها بدقيقة حداد على روح الشهداء واهمية احياء الذكرى.