الإعتداء على إعدادية عين ماهل: زعبي تطالب بفتح تحقيق ضد الشرطة

الإعتداء على إعدادية عين ماهل: زعبي تطالب بفتح تحقيق ضد الشرطة

أبرقت النائبة عن التجمع الوطني الديمقراطي، حنين زعبي،  صباح اليوم رسالة عاجلة الى وزير الأمن الداخلي يتسحاق اهرونوفيتش، تطالبه فيها بفتح تحقيق عاجل في الاعتداء غير المسبوق على طلاب المدرسة الاعدادية في عين ماهل صباح اليوم والذي أدى الى اصابة أكثر من 30 طالباً من طلاب المدرسة.

وجاء في رسالة النائبة زعبي انه وبغض النظر عن ملابسات القضية  فإن المسؤولية الكبرى تقع على كاهل الشرطة،  قيادة وأفراداً، التي اتخذت قراراً بإقتحام باحة المدرسة بعنف مهما كلف الأمر. كما حملت النائبة زعبي وزارة التربية والتعليم المسؤولية على معالجتها هذه القضية وسماحها للشرطة بإقتحام المدرسة بعنف والقفز عن التفاهمات مع ذوي الطلاب، علماً ان تعامل الوزارة في قضايا مماثلة حصلت في العديد من المدارس اليهودية كان مغايراً تماماً  ولم تتعامل بهذه الطريقة العنيفة ولم تصر على عدم التفاهم مع الأهالي.

كما قالت النائبة زعبي في رسالتها إنه لا يعقل تنفيذ قرار إداري بهذه الطريقة الهمجية، ناهيك عن الأذى النفسي والجسدي وعن الرسالة غير التربوية للطلاب.  وطالبت النائبة زعبي في رسالتها بفتح تحقيق في الاعتداء على الطلاب وذويهم وبتقديم رجال الشرطة المعتدين الى المحاكمة. هذا وتطالب النائبة زعبي ذوي الطلاب بتقديم الشكاوى ضد أفراد الشرطة ومعاقبة المعتدين. كما تناشد النائبة زعبي الأهالي بعدم إدخال اعتبارات عدا عن مصلحة الطلاب التي تفوق جميع الاعتبارات، ولحين حل المشكلة يجب الحرص على سير الحياة التعليمية بنجاعة دون المس بأمان الطلاب وابعاد الطلاب عن هذه الأجواء التي تمس بالشعور بالامان داخل المدرسة وتبث الخوف في نفوسهم.